دشَّن روّاد "تويتر" وسمًا يحمل الكثير من المطالب لإنقاذ حياة الآلاف من الأبرياء المعتقلين في سجون العسكر، بقيادة المنقلب عبد الفتاح السيسي.

وتحت عنوان "#انقذوا_حياة_المعتقلين"، دشن النشطاء الوسم الذى تصدر الأكثر تداولا بعد تدشينه، ونرصد جانبا من تعليقات المغردين وجاءت كما يلى:

"إيثار" غردت على الوسم فقالت: "كل يوم بنسمع عن حالات وفيات فى المعتقلات بسبب كورونا.. عماد الشاذلي مأمور سجن برج العرب بيتعامل مع الأهالى والمعتقلين.. كل يوم الخطر بيزيد" .

حساب آخر علّق فقال: "لك أن تتخيل بعد وفاة مسئول في سجن #طره بسبب فيروس #كورونا.. إزاي هيكون وضع المعتقلين مع الإهمال الموجود وانعدام الرعاية الصحية داخل سجون الانقلاب، وحسبنا الله ونعم الوكيل".

الإهمال الطبي

ويواجه العديد من المعتقلين السياسيين في السجون المصرية خطر الموت بسبب الإهمال الطبي المتعمد، وغياب الرعاية الصحية التي فاقمتها جائحة كورونا.

كان الباحث الحقوقي أحمد العطار قد قال: إن "24 معتقلا سياسيا بسجن الجيزة العمومي مصابون بأعراض تشبه فيروس كورونا منذ أول أيام العيد، ومع ذلك تواصل إدارة السجن تجاهل هذا الوضع الكارثي".

وأضاف العطار، في تدوينة على حسابه الرسمي بموقع فيسبوك، أن المعتقلين يعانون من ارتفاع درجات الحرارة والقيء وضيق النفس، متهما إدارة السجن بعدم توفير الأدوية وأدوات النظافة والتعقيم اللازمة لحماية المعتقلين.

كانت 9 منظمات حقوقية قد أصدرت بيانا مشتركا، في يناير الماضي، عبرت فيه عن قلقها البالغ من تصاعد عدد الوفيات داخل السجون المصرية منذ مطلع العام الجاري؛ نتيجة استمرار سياسة الحرمان من الرعاية الصحية، وتفاقم الإهمال الطبي للمرضى وكبار السن.

ووثقت منظمات حقوقية قرابة 900 وفاة بسبب الإهمال الطبي وسوء المعيشة والتعذيب في السجون منذ يونيو 2013 وحتى الآن.

#"انقذوا_حياة_المعتقلين"

ويستكمل النشطاء تغريدهم على الوسم، حيث كتبت دعاء محمد على الهاشتاج: "سنوات طويلة بيموتوا بالبطيء.. عانوا التعذيب والتنكيل والإهمال الطبي حتى الموت والحرمان من زيارة الأهل.. وزنازين لا تليق بأي آدمية.. لا مجتمع دولي يدين.. ولا منظمات حقوقية بتعمل لهم أي شي.. والآن إصابات بوباء ممكن يودي بحياتهم جميعا".

وغرد حساب آخر: "مركز حقوقي: كورونا يهدد المعتقلين وسلطات الانقلاب تواجهه بمنع الزيارات والأدوية! بعد وفاة مسئول في طره بكورونا.. مطالبات حقوقية بإجراء اختبارات للمعتقلين والإفراج عنهم".

دكتورة دعاء علقت: "للأسف مش أول حالة لمسئول في سجن يصاب بكورونا.. ولم يتحرك أي أحد لإنقاذ حياتهم على العكس تمامًا.. بيزودوا عدد المعتقلين يوميا وبنات كمان.. وتهم آخر عجب منها منشور على فيسبوك.. حياة المعتقلين في خطر من سنين والآن الوضع أصبح كارثيا لهم".

Facebook Comments