شهد هاشتاج “اوسطه_مغفرة” تفاعلا من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وأكد مغردون ضرورة تدارك التقصير في النصف الأول من شهر رمضان باستغلال النصف الثاني من الشهر على أحسن وجه.

كتبت رحمة علي: “لقد بدأ الثلث الثانى من رمضان ، فاللهم اجعلنا من الذين تغفر لهم فى هذه الأيام”، فيما كتب أبو أسماء: “أسأل الله لي ولكم أن يرحمنا بعشر مضت، ويغفر لنا بعشر أتت، ويعتقنا من النار بعشر بقت، وأن يرزقنا مناجاته في ليلة القدر، ويستجيب لكل دعوة ولا يسلب لنا نعمة، وأن يكرمنا بقضاء حوائجنا، ويعطينا من خيري الدنيا والآخرة”.

ذكر الله

وقالت جويرية أحمد: “ثق أن الله معك دائمًا إذا أكثرت من ذكر الله وهبك سبحانه ما تدعوه به وأغرقك بالنعيم وفتح لك باب القبول وطمأنك بالإجابة”.

فيما كتبت دعاء الكروان: “اللهم إن لنا فى هذه الأيام إخوة لنا في سجون العسكر لا حول لهم ولا قوه إلا بك، اللهم كن لهم عونا ومعينا”، مضيفة: “إلى المقصرون انقضى الثلث الأول من رمضان، فهل نراجع أنفسنا”.

المعتقلون

وكتب حاتم عبد الله: “قال رسول الله صلى الله عليه مسلم: “من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه”، فيما قالت عاشقة البنفسج :”اللهم لا تجعل هذا الشهر يمضي الا وقد غفرت لنا وجمعت شملنا ورددت غائبنا وفككت أسر معتقلينا ورحمت موتنا، اللهم وفق كل طلاب العلم لما تحبه وترضاه، اللهم ردنا إليك ردا جميلا يالله”.

وكتب معاذ محمد الدفراوي: “اللهم أقبلنا فى أيام رحمتك وأقبلنا فى أيام مغفرتك”، فيما قالت حياء: “مضي الثلث وبقي الثلثان، ان تعثرت فقم وان قصرت فعد.. اللهم تجاوز عنا فيما قد مضي وبارك لنا فيما هو آت”، واضافت أسماء: “إنه شهر العتق من النار وإنها أجمل نعمة أن نكون من العتقاء من النار، والعتق من النار وتجنب دخول جهنم ودخول الجنة هو الهدف العظيم الذي يسعى المسلم بتحقيقه رجاء في رحمة الله جل جلاله”.

الدعاء

وكتبت دعاء إبراهيم: “اللهم اغفر لنا ما مضي وما هو آت يا الله”، فيما قال صفي الدين: “أكثر من الدعاء ، فلا تضيع سجدة من سجودك في الصلاة الا ودعوت فيها واجعل لك بعض الدعوات التي تركز عليها طوال هذه الايام المتبقية من شهر رمضان وسترى كيف ان الله بحوله وقوته ومشيئته سيستجيب لك قبل ان يأتي رمضان المقبل”.

Facebook Comments