احتفلت وزارة دفاع الانقلاب بذكرى يوم القوات البحرية بفيديو لأول صاروخ من سفينة إلى سفينة يدمر السفينة الحربية الصهيونية إيلات في البحر الأبيض المتوسط قبالة سواحل شبه جزيرة سيناء في عام 1967.

وتُظهر لقطات الفيديو التي تم نشرها على تويتر، التي تم حذفها لاحقًا، بأمر مباشر من العميل الصهيونى عبد الفتاح السيسى  اللحظة التي أصابت فيها عدة صواريخ سفينة حربية ترفع علمًا صهيونيًا.

ووفقاً للتقرير الذي نُشر في موقع  Avia.pro، فإن "اللقطات في الفيديو – وفقاً لبعض المصادر، هي لقطات حقيقية التقطت خلال الاشتباكات العسكرية بين مصر والكيان الصهيوني قبل عدة عقود".

كانت السفينة الحربية الصهيونية إيلات في الأصل المدمرة البريطانية HMS Zealous، وهي مدمرة بريطانية من الفئة Z خلال الحرب العالمية الثانية، باعتها المملكة المتحدة إلى صهيون في عام 1955، وكانت السفينة INS Eilat، التي بناها كاميل ليرد في عام 1944، أول سفينة حربية في العالم تدمرها صواريخ من سفينة إلى سفينة.

وكانت السفينة الحربية قد دخلت المياه الوطنية المصرية لمساندة قوات الاحتلال في البحر الأبيض المتوسط قبالة سواحل شبه جزيرة سيناء في 21 أكتوبر 1967، واحتل الكيان الصهيوني شبه جزيرة سيناء في يونيو من العام نفسه.

بيد أن الكيان الصهيوني يزعم أن ايلات بطاقمها المكون من 199 رجلا كانت تقوم بدورية روتينية عندما شنت قوارب الصواريخ المصرية من طراز كومار هجوما لاذعا أسفر عن مصرع 47 بحارا صهيونيا وإصابة أكثر من 100 آخرين .

هاجمت البحرية المصرية المدمرة من الفئة Z بإطلاق عدد من صواريخ P-15 Termit (SS-N-2 Styx) باستخدام قوارب المشروع السوفيتي 183R (كومار)، وعندما ضرب الصاروخان هيكل السفينة الحربية، قطعت السفينة الحربية إلى نصفين تقريبا ، وبعد ذلك اندلع حريق فى وسط المدمرة ، وغرقت بعد دقيقتين .

وتعرضت المدمرة الصهيونية التي غرقت في البحر الأبيض المتوسط في المياه الدولية قبالة بورسعيد لهجوم بعد أربعة أشهر من هزيمة مصر في حرب الأيام الستة في عام 1967.

كانت حرب الأيام الستة قصيرة ولكنها كانت صراعاً دموياً بين الكيان الصهيوني والدول العربية في مصر وسوريا والأردن بعد عدة عقود من التوتر السياسي والصراع العسكري بين الدول المجاورة.

غيّر الصراع خريطة الشرق الأوسط بشكل جذري، حيث شنّت قوات الاحتلال الصهيونية ضربات جوية وقائية شلت القوات الجوية المصرية وحلفائها وأدى ذلك إلى استيلاء الكيان الصهيوني على شبه جزيرة سيناء وقطاع غزة من مصر والضفة الغربية والقدس الشرقية من الأردن ومرتفعات الجولان من سوريا.

في الوقت الذي تحتفل فيه مصر بيوم 22 أكتوبر يوم القوات البحرية لنجاحها في تدمير السفينة الحربية الصهيونية بعد هزيمتها في حرب الأيام الستة، نقلت صحيفة "مصر اليوم" عن القائد العام للقوات البحرية نائب الأدميرال أحمد خالد قوله إن العملية أسهمت في إعادة ثقة المصريين بالقوات المسلحة وقدراتها.

رابط التقرير:

WATCH: Egypt Releases & Deletes Video Celebrating The Destruction Of Israeli Warship

 

Facebook Comments