الحرية والعدالة
قال شادي حميد، الباحث بمعهد بروكينجز، إن فحوى تقرير المنظمة حول مجزرة فض رابعة، وحوادث قتل جماعي أخرى في مصر لا يدين فحسب الحكومة المصرية والجيش، لكنه يمثل إدانة لمن هللوا وأيدوا المذبحة.
وأضاف حميد في تصريحات لمجلة "فايس" الكندية: “ لا أحد في الحكومة المصرية يرغب في ملامسة رابعة بشكل جدي، حيث يتم تجنب أي شيء يذكر المصريين بما حدث، لا أحد يريد إلقاء نظرة عميقة تجاه أحداث رابعة التي تمثل إدانة بالغة، ليس فقط للحكومة والجيش، ولكن للشعب المصري أيضا، الذي هلل الكثير منهم للمذبحة أثناء حدوثها"
وتابع:«لقد كان يوما حالكا جدا بالنسبة للشعب المصري، لا سيما في ظل وجود مصريين يدعمون القتل الجماعي لأبناء جلدتهم، بطريقة ليست مسبوقة في تاريخ مصر الحديث». 

Facebook Comments