شهدت العقود الماضية، والتي حكم فيها العسكر مصر، تدميرًا ممنهجًا للعملة المحلية “الجنيه”، إلى أن انهار سعره اليوم بشكل كبير مقابل كافة العملات الأجنبية، وخاصة “الدولار” والذي أصبح سعره حوالي 18 جنيهًا.

Facebook Comments