ظهر بعد عدة شهور من الإخفاء القسري 4 مواطنين أثناء عرضهم على نيابة الانقلاب دون علم أي أحد من ذويهم، الذين حرروا بلاغات وتلغرافات عدة للجهات المعنية بحكومة الانقلاب للكشف عن مكان احتجازهم دون أي تعاطٍ معهم.

والذين ظهروا بينهم ثلاثة من محافظة أسيوط وهم: “أحمد صفوت عبد الرحمن، حسان بخيت محمد بخيت، أحمد خيري حسن”، يضاف إليهم من بورسعيد “توفيق العفني”، وفقًا لما ذكره المحامى خالد المصرى.

فيما ذكر أحد أشقاء ضحايا أسيوط أن شقيقه والاثنين اللذين ظهرا معه كانوا جميعا معتقلين على ذمة القضية الهزلية385 / 2017  أمن دولة، وعقب صدور قرار بإخلاء سبيلهم، فى أبريل الماضى 2019، تم اقتياد الثلاثة إلى جهة غير معلومة، ولم يعلم أحد أى شيء عن مكان احتجازهم حتى ظهروهم أمس بنيابة الانقلاب.

إلى ذلك ناشدت أسرة المواطن “محمد فرج سليم سالم”، المختفي منذ سنة و14 يومًا، كل من يهمه الأمر التدخل لمساعدتهم فى الكشف عن مكان احتجازه؛ لرفع الظلم الواقع عليه وسرعة الإفراج عنه.

كما ناشدت أسرة “محمد عبد المحسن السيد حفني”، من سوهاج، منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدنى التحرك لمساعدتهم فى الكشف عن مكان احتجازه القسرى.

وذكرت أنه رغم مرور 3 شهور على جريمة اختطافه دون سند من القانون من قبل قوات الانقلاب، لا يُعلم مكان احتجازه ولا أسباب ذلك حتى الآن، بما يزيد من مخاوفهم على سلامته.

كان مركز “الشهاب لحقوق الإنسان” قد وثق، فى تقرير له مؤخرا، الانتهاكات التي تم رصدها في مصر خلال الربع الثالث لعام 2019، والتي بلغت 4186 انتهاكًا متنوعًا، بينها 860 جريمة إخفاء قسري، ضمن جرائم العسكر ضد الإنسانية والتي لا تسقط بالتقادم، فضلا عن اعتقال 3000 مواطن بشكل تعسفي، بينهم 124 امرأة تعرّض بعضهن للإخفاء القسري أيضًا.

Facebook Comments