كتب إسلام محمد:

ما زالت أصداء استشهاد الأستاذ المرشد محمد مهدي عاكف مستمرة في أنحاء العالم، وبعد أن منعت ميلشيات الانقلاب صلاة الجنازة على الراحل الشهيد في مصر تؤدي يوميا أفواج من المسلمين في أنحاء العالم الصلاة عليه، كان أحدثهم أعضاء الجالية المسلمة في ولاية نيوجيرسي الأمريكية، والذين توافدوا لإقامة صلاة الغائب على الشيخ عاكف أمس الأحد، مؤكدين سبقه وجهاده ودوره في مواجهة الظلم على امتداد عمره منذ أن كان شابا في العشرين إلى أن فاضت روحه بعد ذلك بسبعين عاما.

أعضاء الجالية المسلمة في نيوجيرسي أسهبوا في الحديث عن مناقب الشيخ ودوره في مسيرة العمل الإسلامي بالعالم، واصفين الشيخ بأنه "فقيد الأمة شيخ الثوار وفارس الزنازين الذي استشهد مُصارعًا المرض في سجون نظام عسكرى مجرم".

وكان الشهيد الراحل ودع الدنيا يوم الجمعة الماضية ليلحق وبرفاق دربه مرشدي الإخوان الستة، البنا والهضيبي والتلمساني وأبوالنصر ومأمون ومشهور، وباقي الإخوان الذين سبقوا إلى الدار الآخرة.

Facebook Comments