نظم أهالي قرية العدوة مسقط رأس الرئيس محمد مرسي بمحافظة الشرقية مسيرة حاشدة لرفض الانقلاب العسكري، والاستعداد للنزول غداً في الذكري الثالثة لثورة الخامس والعشرين من يناير لاستعادة الحرية والكرامة.

وأكد الأهالي استمرارهم في تصعيد حراكهم الثوري بشتي الوسائل السلمية، محملين سلطات الانقلاب المسئولية كاملة عن مثل هذه الجرائم خاصة بعد إعلان وزير داخلية الانقلاب عن حشوده ومعداته الثقيلة وتحصيناته غير المسبوقة لحماية أقسام الشرطة ومديريات الأمن ولإرهاب شعب مصر المسالم.

طافت المسيرة شوراع القرية حاملين لافتات لرفض حكم العسكر والمطالبة بعودة الشرعية والإفراج عن المعتقلين والقصاص للشهداء، كما رددوا الهتافات منها: "الداخلية بلطجية" حي حي.. الدور يا سيسي جي"، الشعب يريد إسقاط الانقلاب"، "الحرية مش ببلاش.. متعبناش متعبناش".

Facebook Comments