فسر عبد الرحمن يوسف -الكاتب الصحفي المختص في الشئون المصرية- أسباب خسارة حزب النور في انتخابات "برلمان الدم" إلى انحيازه إلى خارطة الطريق التى أعلنها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي عقب انقلاب 3 يوليو.

وأشار -في مداخلة هاتفية، أمس، مع برنامج "بتوقيت مصر" على قناة "العربي"، التى تبث من لندن- إلى أن هذه الانتخابات تعد بمثابة الاختبار الأول لحزب النور، بعد 3 يوليو، ومحاولات إعادة ترتيب المشهد السياسي، منوها إلى أن الحزب لم يخضع لاختبار حقيقي يكشف حجم الكتلة المؤيدة له قبل ذلك.

وأضاف أن النور لا يتبنى موقفا واضحا؛ حيث أعلن تأييده للدولة متبنيا بذلك خطاب مؤسسات الدولة بما يحمله من توجهات ومضامين أهمها الحفاظ على الدولة، والحرب على الإرهاب، دون عمل مراجعة حقيقية لأدبياته السابقة التي تبنت بعض التحفظات على فكرة الدولة الوطنية بما فيها الانتخابات والديمقراطية وحق التشريع، وأن فكرته الأساسية التي تميزه كانت الهوية الإسلامية.

واستنكر المحلل السياسي قيام الحزب بإجراء تحولات سياسية وفقهية كبيرة دون مراجعة حقيقية لتلك المواقف التى تناقض مواقف الحزب السابقة؛ مثل انتخاب المسيحيين وترشيح المرأة، وهو ما أدى إلى تراجع حاد في شعبية الحزب بطبيعة الحال.

كما أرجع الكاتب خسارة الحزب أيضا إلى وجود بعض الانقسامات في قيادات الحزب؛ أهمها انفصال الدكتور عماد عبدالغفور في ديسمبر 2012، ما تسبب في خروج الكثير من قواعد حزب النور.

يشار إلى أن حزب النور لم ينجح منه أحد في المرحلة الأولى من انتخابات "برلمان الدم" التي شهدت "مقاومة شعبية" غير مسبوقة، وعزوفا جماهيريا كشف عن حقيقة مزاعم شعبية السيسي، ويعيد 24 عضوا فقط للحزب في جولة الإعادة لانتخابات الدم.

ووفق النتائج التي أعلنها أيمن عباس -رئيس اللجنة العليا لانتخابات "برلمان الدم" فإنه في فئة القوائم، فازت قائمة في "حب مصر" المدعومة أمنيا بزعامة اللواء سامح سيف اليزل وكيل جهاز المخابرات العامة السابق، في شمال ووسط وجنوب الصعيد وغرب الدلتا.

وفي فئة المرشحين الفرديين، فاز أربعة مرشحين فقط من أصل 2548 مرشحا، وهؤلاء المرشحون هم عبد الرحيم علي محمد، عن دائرة حي العجوزة بمحافظة الجيزة، ومحمد حمد محمد دسوقي، عن دائرة مدينة أسيوط جنوب مصر، ومحمد الباشا عيد أحمد، عن دائرة ديروط، جنوب مصر، وجمال محمد آدم فراج، عن دائرة الواحات الخارجة، غرب.

كما أعلنت اللجنة مشاركة 7 ملايين في الجولة الأولى رغم خلو اللجان من الجماهير طوال يومي المهزلة.

Facebook Comments