كتب حسن الإسكندراني:

تدوال نشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لشضخية "الجدة" التي تقوم بعرض مقاطع ساخرة لحال مصر فى عهد الانقلاب العسكرى من غلاء الأسعار وارتفاع فواتير الكهرباء والمياه والغاز، والكارثة الأحدث ببيع جزيرتى "تيران وصنافير" للسعودية.

المقطع المتداول لعجوز مصرية تقوم بالاتصال بصديقتها السعودية بعد بيع تيران وصنافير، وتتهكم في الاتصال على البيع لصالح المملكة العربية السعودية، وتطالبها بعدم نسيان إرسال الأرز البسمتى والعبايات أم ترتر.

الفيديو حصد مئات الآلاف من المشاهدات على فيس بوك وتويتر، كما حظي باستحسان نشطاء مواقع التواصل، وحاز آلاف التعليقات التي اعتبره أصحابها سخرية لاذعة لا بديل عنها حتى لا "ينفجروا غيظا" بعد التفريط في الجزر المصرية. 

كما أرفقت أيضا صورا ساخر عبارة عن "جردل ومكنسة" علقت: مفيش فايدة الجزر هتتسلم، يلا نروح ننظف الجزر.. البنات تمسح والشباب تعلق الستاير.

Facebook Comments