اندلعت مواجهات بين المرابطين المعتكفين في المسجد الأقصى وقوات الاحتلال الصهيوني أثناء تصديهم لاقتحام المغتصبين الصهاينة لباحات المسجد صباح اليوم الأحد.

وأطلقت قوات الاحتلال الصهيوني قنابل الغاز أثناء اعتدائها على المرابطين بالمسجد الأقصى الذين تصدوا لاقتحام المئات من المستوطنين للمسجد؛ ما تسبب في إصابة عدد من المصلين المعتكفين في المسجد الأقصى المبارك، بجروح متفاوتة، جراء تعرضهم للاعتداء.

ونقل شهود العيان أن مئات المستوطنين يتقدمهم الحاخام المتطرف يهودا غليك لا يزالون يقتحمون المسجد الأقصى المبارك على أفواج متتابعة، بحماية من قوات الاحتلال التي اعتدت على المعتكفين بالمسجد.

فبعدما انسحبت قوات الاحتلال من المصلى القبلي الذى اقتحمته لإخراج المعتكفين منه بالقوة، أغلق المصلون أبواب المصلى، في حين انتشر المعتكفون في باحاته، وصدحت حناجرهم بهتافات التكبير الاحتجاجية ضد اقتحامات جديدة واستفزازية للمستوطنين؛ ما أدى إلى اعتداء قوات الاحتلال عليهم بالدفع والضرب، وأصيب عدد منهم، كما اعتقل عدد من المصلين وتم اقتيادهم إلى مراكز التحقيق.

وقال سامي أبو زهري، القيادي في حركة حماس: إفراغ الاحتلال للمسجد الأقصى بالقوة والاعتداء على المصلين هو تصعيد خطير وانتهاك لحرمة الديانة والمقدسات الإسلامية وسيكون له تداعياته.

وأضاف – في تغريدة له عبر حسابه على “تويتر”، تعقيبا على اقتحام الأقصى والاعتداء على المعتكفين صباح اليوم -: “وحكام الأمة والمجتمع الدولي هم أهم اختبار حقيقي إزاء هذا التصعيد”.

وتداول رواد التواصل الاجتماعي عددا من مقاطع الفيديو التي توثق الاعتداء وصورا من اقتحام قوات الاحتلال المصلى القبلي في المسجد الأقصى وحصار المعتكفين داخله؛ لمنعهم من التصدي لاقتحام المتطرفين الصهاينة.

ولا يزال المسجد المبارك يشهد توترا كبيرا بفعل تدنيسه من قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين والاعتداء على المصلين، وسط محاولات من الاحتلال لإخراج المعتكفين من المسجد بالقوة.

وكانت قوات الاحتلال قد أغلقت فجر اليوم بابي الأسباط وحطة، ومنعت دخول المصلين بحجة أنه لا يوجد اعتكاف اليوم بالأقصى.

تأتى اعتداءات الاحتلال الصهيونى اليوم بعدما دعت ما تسمى بـ”منظمات” الهيكل المزعوم أنصارها وجمهور المستوطنين إلى المشاركة الواسعة في اقتحامات اليوم تزامنا مع احتفالاتهم فيما يسمونه “يوم القدس” أو “توحيد القدس”، والتي تتضمن مسيرات استفزازية بأعلام الاحتلال في محيط البلدة القديمة ومحيط أبواب المسجد الأقصى، فضلا عن الدعوة إلى اقتحامات واسعة للأقصى تصل إلى ألف مستوطن كحد متوسط، حسب بيان للمنظمات اليهودية الإرهابية.

مواجهات بين المصلين في المسجد الأقصى وقوات الاحتلال

https://t.co/UrwCRdIRMz

تكبيرات من المعتكفين في المسجد الأقصى تصديا لاقتحام المستوطنين

https://t.co/2oUkVUouWg

المتطرفون الصهاينة يقتحمون الأقصى بحماية قوات الاحتلال

https://t.co/gmWzX94oPR

Facebook Comments