كتب رانيا قناوي:

لا يعبأ قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، بأنين وبكاء النساء في مصر، فضلا عن الرجال، فالجميع في مصر أصبح سواء في الأنين من تردي الأوضاع؛ إلا أن النساء ما زلن الأكثر تعرضا للأسعار تقلباتها.

وخلال الفترة الأخيرة تعالى صراخ السيدات اللاتي أعلن بدون خجل من أنهن لا يجدن قوت يومهن أو أبنائهن، بعد ان ارتفعت الأسعار بشكل جنوني، حتى إن المرأة التي تحصل على مصروف بيتها بحد أدنى 30 جنيها يوميا ربما لا تستطيع توفير وجبة مكرونة بعد ارتفاع سعر الطماطم لعشرة جنيهات، وزجاجة الزيت إلى 20 جنيها.

ولم تعد فيديوهات صراخ الأمهات يختفي من الشاشات المؤيدة للانقلاب، فضلا عن الرافضة له بالطبع. فمنذ أن خرجت سيدة الإسكندرية التي مزقت "طرحتها" بسبب القرارات الهوجاء التي اتخذها وزير تموين الانقلاب قبل نحو شهر ضد رغيف العيش، ولا يمر يوم تقريبا إلا ويتم بث فيديو جديد لأم في أحد الأسواق تسبقها الدموع في التعبير عن العوز والحاجة وضيق ذات اليد مقابل الارتفاع الجنوني في أسعار كافة السلع بلا استثناء.

وكانت أحدث الفيديوهات ما أذاعه تقرير برنامج "العاشرة مساء" أمس الأحد، من الإسكندرية أيضا، والذي تضمن شكاوى الناس من ارتفاع أسعار سمك "البلطي" إلى 40 جنيها، رغم أنه يعتبر"سمك الغلابة".

بطلنا اللحمة
انفجرت السيدة في البكاء أمام محل بيع الأسماك، مؤكدة بدموعها أنها تتقاضي 400 جنيه معاش لا يكفي ،بالطبع، لشراء أسماك أو لحوم.

خلال الفيديو، عبر الأهالي عن استيائهم الشديد من ارتفاع أسعار الأسماك، مؤكدين أنهم أصبحوا لا يستطيعوا تحمل غلاء الأسعار؛ حيث قالت سيدة "إحنا مبنشتريش لحوم خالص".

وقالت أخرى "احنا قاطعنا السمك"، فيما قالت أخرى: "أنا عايزة أفهم هو السمك بيصطادوه بالدولار ولا بياكل دولار ولا بيتعلم تعليم عالي أجنبي عشان يغلوه علينا كدا؟".

فيما بكت سيدة أخرى حينما شكت من أنها لم تجد ما تنفقه على نفسها نظرا لعدم حصولها على أي معاش من الدولة، كما أنها لم تجد من يساعدها في تدبير نفقاتها، في الوقت الذي ترتفع فيه الأسعار بهذه الطريقة.

تعبانين.. مش عارفين نعيش
مشهد آخر نقلته الإعلامية منى عراقي"المؤيدة للانقلاب" لم تتمالك  خلاله عجوز دموعها، فانفجرت في البكاء؛ شاكية الأسعار، لتصرخ بأنها لا تملك أي دخل تعيش منه هي وزوجها القعيد الذي ظل يعمل بالخليج 30 عاماً دون أن يدخر شيئاً، وانسابت دموعها حين قالت: "تعبانين. كان عندي بيت بعته. ابني طفش. وكل حاجة غليت". لتعدها المذيعة بأنها ستصحبها إلى وزيرة التضامن الاجتماعي لتخصص لها معاشاً شهرياً.

مجنونة يا "أسعار"
وسادت حالة من الاضطراب والغضب في الشارع المصري، بعد الارتفاعات الجديدة التي ضربت أسعار السلع الغذائية، بشكل تجاوز قدرة المواطن البسيط على الاستمرار، فى ظل الارتفاعات المتواصلة لأسعار الخضروات والسلع خلال الأيام الماضية.

وتراوح كيلو الطماطم فى بعض المناطق من 8 إلى 12 جنيها، وكيلو البطاطس والباذنجان 5 جنيهات، والكوسة 6 جنيهات، والثوم الجديد ما بين 4.5 و7 جنيهات، وبلغ سعر كيلو الخيار 6 جنيهات، والفلفل بين 7 و14 جنيها حسب النوع، بينما تراوح البصل بين 7 و8 جنيهات، والفاصوليا 10 جنيهات، والبسلة 7 جنيهات.

وقال تجار الخضروات إن ارتفاع أسعار الخضروات الأيام الماضية حدث بشكل مفاجئ، خاصة الطماطم التى وصل سعرها فى بعض المناطق إلى 12 جنيها، مقارنة بـ3 جنيهات للكيلو منذ فترة.

كما ارتفع سعر كيلو الدواجن لأكثر من 33 جنيها في كافة مناطق الجمهورية، في الوقت الذي ارتفع فيه سعر كيلو اللحم البلدي لـ 120 جنيها، والمستوردة لأكثر من 75 جنيها، رغم الأمراض وعدم الصلاحية التي نشرت عن اللحوم المستوردة.

وشهدت بورصة الأسماك ارتفاعا جنونيا، حيث وصل سعر بلطي الغلابة إلى 40 جنيها، بعد أن كان سعره لا يزيد عن عشرة جنيهات، فضلا عن ارتفاع سعر سمك البوري والمكرونة بشكل غير مسبوق.

Facebook Comments