نشر الإعلامي أحمد بحيري حلقة جديدة من برنامج “ساسا ياسوسو” تحت عنوان “محمد البرادعي”.

وحاول بحيري الغوص في أسباب ارتماء ملايين المصريين في حضن” النووي” الذي هبط على مصر بالبراشوت، والذي كان “موديلا” جديدا لم يره المصريون من قبل بسبب حديثه وأسلوبه المتعاطف مع الفقراء.

وأضاف أنه مما زاد من شعبية الرادعي وقتها رفض المخلوع مبارك عودته إلى القاهرة، وانتشار مقاطع فيديو لإعلاميين يوجهون له السباب والنقد والشتائم بسبب أحاديثه عن فساد مصر، واستضافته في الحلقة الشهيرة مع “منى الشاذلي” في برنامج “العاشرة مساء”، هو مادفع الشباب خاصة الليبرالي واليسارى إلى التفاعل مع “البرادعي” ومحاولة دفعه ليصبح رئيسا لمصر وهو ما لم يحدث بعد انقلاب 30 يونيو 2013.

Facebook Comments