دافع برلمان الانقلاب عن زيادة أسعار تذكرة المترو خلال اليومين الماضيين، معتبرًا أن ما حدث هو أمر طبيعي كان لا بد من حدوثه، وأن مصر لم تصل إلى الأسعار العالمية لتذاكر المترو حتى الآن!.

وقال وحيد قرقر، عضو لجنة النقل في برلمان الانقلاب، في تصريحات صحفية: “ما زلنا لم نصل إلى الأسعار العالمية، فهناك فارق كبير ما بين الأسعار العالمية والأسعار الحالية لدينا”، مضيفًا “ما حدث في الماضي مع تدنى سعر التذاكر أدى إلى تدهور كامل للمرافق والخدمة وخروج كثير من العربات لعدم تغطية التكلفة”.

وأضاف قرقر: “لو طُبقت الزيادة كل عام لم يكن المواطن ليشعر بها، لكنَّ الإصلاح تأخر كثيرًا، فلو لم يتراجع الرئيس السادات عن الإصلاح في عام 1977 لم نكن لنصل لهذا الأمر حاليًا”.

مِن جانبه قال محمد عبد الله زين الدين، وكيل لجنة النقل في برلمان الانقلاب: إن “زيادة أسعار تذاكر الخط الثالث لمترو الأنفاق أمر طبيعي، في إطار استراتيجية “السعر مقابل الخدمة”، مشيرا إلى أنَّ “الخط الثالث بالكامل مصمم على الطراز الأوروبي، ويتوافر به سلالم متحركة ومصاعد كهربائية وشاشات عرض إلكترونية لمواعيد قدوم القطارات”.

Facebook Comments