بعد مقتل 10 مجندين، مساء الخميس الماضي 30 أبريل 2020م، بينهم ضابط وصف ضابط في تفجير مدرعة عسكرية بمنطقة بئر العبد بشمال سيناء، ثم إعلان تنظيم “ولاية سيناء” عن تبنّيه للهجوم، أعلنت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب، في وقت متأخر من مساء أمس الأحد، عن مقتل 18 مواطنا من أهالي سيناء، بدعوى أنهم ينتمون إلى التنظيم، وأنهم المتورطون في جريمة “بئر العبد”!.

ردت حكومة الانقلاب على جريمة “ولاية سيناء” بجريمة أشد وهي قتل 18 بريئًا بلا تحقيق أو محاكمة، في تكريس لقانون الغاب والثأر، وعلى الأرجح فإن الضحايا من المخطوفين قسرا من جانب الداخلية، وهم بالآلاف في سيناء وغيرها، وهو ما يثير كثيرا من الألغاز والأسئلة الشائكة؛ حيث كانت الداخلية تعرفهم بالاسم وعلى يقين أنهم هم المتورطون؛ فلماذا لم تمنعهم من ارتكاب جريمة بئر العبد؟ ولماذا لم تعتقلهم لتستجوبهم وتحصل منهم على معلومات الجريمة لبدء تحقيق جاد وشفاف لكشف الحقائق أمام الشعب؟ ولماذا يصر نظام الانقلاب على طمس الحقائق والتغطية على فشله بمثل هذه النوعة من الاغتيالات الجماعية التي زادت وتيرتها خلال السنوات الماضية؟ ولماذا لا يتم الإعلان عن أسمائهم كاملة وصورهم كنوع من الشفافية وكشف الحقائق؟ أم أن النظام يخشى أن يثبت الناس أن الضحايا مخطوفون قسرا من قبل وتمت التضحية بهم من أجل التغطية على فشل النظام أمنيا وسياسيا؟

ومن زاوية أخرى؛ لماذا يفشل الجيش المصنف التاسع عالميا في تحقيق الأمن والاستقرار لسيناء؟ لماذا يبدو هشا وضعيفا أمام حفنة من المسلحين الذين لا يملكون (001%) من قدرات وإمكانيات وتسليح الجيش؟ ولماذا فشلت 7 حملات عسكرية كبرى شنها السيسي منذ انقلابه على المسار الديمقراطي منتصف 2013م؟ ولماذا يفشل السيسي في حماية ضباط وجنود المؤسسة العسكرية؟ وإذا كان غير قادر على حمايتهم فهل يمكن أن يؤتمن على حماية سيناء ومصر كلها؟

ومن جهة ثالثة،  لماذا يصر نظام انقلاب 30 يونيو العسكري على تحويل سيناء إلى بؤرة عنف وإرهاب؟ وبدعوى مكافحة الإرهاب يشعل الطاغية عبدالفتاح السيسي النيران في كل بيت وشارع ومكان؛ أباد قرى بأكملها وهجر أهلها قسرا، دمر المنازل والمساجد والمدارس وأهلك المزارع ونشر الخوف والرعب في كل مكان. فلماذا كل هذه الجرائم؟ ولماذا يصر نظام العسكر على تحويل أهالي سيناء إلى أعداء لمصر؟ ولماذا الإصرار على تحويل سيناء إلى بؤرة حرب وعنف وإرهاب؟ هل يريد نظام الانقلاب إجبار الأهالي على الرحيل قسرا لتبقى المنطقة خالية يفعل بها السيسي ما يشاء وفق البنود السرية في صفقة القرن الأمريكية؟

في هذا الملف نستعرض هذه  الجوانب والأبعاد في محاولة لفهم حقيقة ما يجري في سيناء في ظل نظام انقلابي أدمن القتل وسفك الدماء وعقد الصفقات المشبوهة مع أعداء مصر وشعبها.

في ذكرى تحريرها.. كيف حوّل السيسي “سيناء” إلى بؤرة عنف وإرهاب؟

في ذكرى تحريرها.. كيف حوّل السيسي “سيناء” إلى بؤرة عنف وإرهاب؟

في ذكرى تحرير سيناء.. “إبريل” شهر تنازل السيسي عن “تيران وصنافير”

في ذكرى تحرير سيناء.. “إبريل” شهر تنازل السيسي عن “تيران وصنافير”

بالفيديوهات| إجرام عسكر السيسي ضد أهالي سيناء يفضح “منسي” الاختيار الكاذب

بالفيديوهات| إجرام عسكر السيسي ضد أهالي سيناء يفضح “منسي” الاختيار الكاذب

باعتراف اليهود.. السيسي يحقق مصالح استراتيجية للصهاينة في سيناء

باعتراف اليهود.. السيسي يحقق مصالح استراتيجية للصهاينة في سيناء

مقتل وإصابة 8 عسكريين في انفجار عبوة ناسفة بشمال سيناء

مقتل وإصابة 8 عسكريين في انفجار عبوة ناسفة بشمال سيناء

تغريدات ضحايا كمين سيناء تحرج الانقلاب و”بوستات” شهيدين تثير إعجابا وانتقادا!

تغريدات ضحايا كمين سيناء تحرج الانقلاب و”بوستات” شهيدين تثير إعجابا وانتقادا!

“مرسي” يتصدر “تويتر”.. ومغردون: حافظ على الجيش ورعى سيناء وأهلها

“مرسي” يتصدر “تويتر”.. ومغردون: حافظ على الجيش ورعى سيناء وأهلها

“الإخوان” تعزي المصريين في شهداء سيناء: كل من أهدر دم الأبرياء إرهابي آثم

“الإخوان” تعزي المصريين في شهداء سيناء: كل من أهدر دم الأبرياء إرهابي آثم

متحدث الإخوان: الدم المصري كله حرام ونرفض محاولات السيسي لإبادة أهل سيناء

متحدث الإخوان: الدم المصري كله حرام ونرفض محاولات السيسي لإبادة أهل سيناء

Facebook Comments