كتب- سيد توكل:

 

تطبيقًا لتوجيهات رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي الشهير بالجنرال "بلحة"، بخصوص "لم الفكة" من جيوب الشعب، أكد برلمان "الدم" أنه سيقوم بتقنين أوضاع "السياس" الذين يقومون بفرض الإتاوات على ركن السيارات في شوارع القاهرة، وأخذ رسوم منهم لدعم الانقلاب.

 

وقال اللواء محمد الشيخ، سكرتير عام محافظة القاهرة خلال كلمته باجتماع لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، المنعقد اليوم الثلاثاء: " عارفين إن فيه بلطجية بتفرض إتاوات على ركن السيارات فى الشوارع والموضوع أصبح أمر واقع وسنعمل على التعاون معهم للاستفادة منهم". 

 

وأكد "الشيخ" إن :"وجود البلطجية فى الشوارع وفرض الإتاوات أصبح أمر واقع، ومن ثم تقوم المحافظة فى الفترة الأخيرة بالتنسيق معهم والجلوس معهم لتقنين أوضاعهم والعمل على وضع تسعيرة لهم بالتنسيق مع محافظة القاهرة، ويكون الوضع قانوني بالنسبة لهم، مستطردًا: "هنأكلهم عيش وهنقنن وضعهم ووجودهم خاصة أن الأمر أصبح واقع". 

 

ولفت السكرتير العام، إلى أن: "المحافظة ستنتهي من هذا الأمر خلال 3 أشهر على الأٌقل، لمواجهة أعمال البلطجة وتكون تحت إطار قانون، خاصة أن الأمر لا تستطيع الدولة القضاء عليه خلال الفترة الأخيرة، قائلاً: "ساحات الانتظار الرسمية مقننه مثل عبد المنعم رياض وجراج التحرير ودي فلوسها بتدخل الخزانة العامة للدولة".

 

ناشطون ينتقدون "جمهورية البلطجة"

 

ومن جانبهم، انتقد ناشطون انتشار البلطجية في كل شوارع مصر، مبدين اندهاشهم من تواجدهم خاصة أمام أقسام الشرطة وإدارات المرور، دون أن يجدوا من يحاسبهم على تحكمهم في أصحاب السيارات، وفرضهم إتاوات عليهم.

 

وتساءل ناشط: "هل عندنا شرطة أم لا؟"، وقال ثان: "عَمّال تغير في قيادات الوزارة وموش عايزة تتعدل". وأضاف رابع: "تحت رعاية قسم الموسكي بميدان العتبة، توجد بؤر شبيهة، أقل ما توصف به أنها بؤر إرهاب حقيقي لكل من عنده سيارة، ومحتاج يركنها".

 

فيما قال خامس: "بننجح في القضاء على الإرهاب المسلح بأسلحة خطيرة، ونفشل في القضاء على "إرهاب البلطجية!".

 

البلطجة قبل الثورة وبعدها

 

من أشهر الوقائع قبل ثورة 25 يناير 2011، استعانة الأجهزة الأمنية بالبلطجية في موقعة الجمل الشهيرة، إذ هاجم عشرات ممن وصفوا بالبلطجية معتصمي ميدان التحرير، إبان الثورة.

 

وبعد الثورة، وتحديدا في أحداث محمد محمود، وتحديدا في 20 نوفمبر 2011، نشر الحساب الرسمي لجريدة "المصري اليوم"، خبرا يفيد باستعانة وزارة الداخلية بمجموعات من البلطجية في هجومها على المتظاهرين.

 

ومن النماذج الشهيرة كذلك اعتداء مجموعات من البلطجية، بقيادة بلطجي مدينة المنصورة الشهير "السيد العيسوي"، على تظاهرة لمناصري الرئيس محمد مرسي بمدينة المنصورة، فيما عرف بأحداث الجمعية الشرعية، التي لقي فيها ثلاثة من المتظاهرين السلميين حتفهم على أيدي مجموعات البلطجية قبل 30 يونيو 2013، وخلال الاشتباكات العديدة التي شهدتها المحافظات.

 

بلطجة ضد أنصار الشرعية

 

في الوقت نفسه، تناولت تقارير صحفية ملف البلطجة الذي استخدم ضد الرئيس محمد مرسي وأنصاره بعد ثورة 25 يناير مباشرة، وطيلة فترة حكمه.

 

وأشاروا إلى تصريح رئيس حزب الوسط، "أبو العلا ماضي"، في مؤتمر لحزبه، في مارس 2013، بأن الرئيس محمد مرسي قال له إن المخابرات العامة شكلت منذ سنوات تنظيما مكونا من 300 ألف بلطجي، بينهم 80 ألفا في القاهرة.

 

وبحسب تصريحات "ماضي" وقتها، فإن المخابرات سلمت التنظيم إلى المباحث الجنائية، التي سلمته بدورها إلى جهاز أمن الدولة المنحل (الأمن الوطني حاليا)، موضحا أن "أمن الدولة"، هو من كان يدير التنظيم خلال آخر سبع سنوات قبل ثورة 25 يناير.

 

ومن أطرف ما يستدل به في العلاقات بين الداخلية والبلطجية، تصريح وزير الداخلية السابق في حكومة الانقلاب، محمد إبراهيم، في لقاء تلفزيوني مع الإعلامي خيري رمضان، إذ قال إبراهيم إن بلطجي الإسكندرية الأشهر، صبري نخنوخ، بعث إليه من السجن يطالبه بإرسال محمد البلتاجي له، فقال: "نخنوخ باعث لي أحد الرسائل، عايزني أبعث له البلتاجي" ، وكان الدكتور محمد البلتاجي قد هاجم نخنوخ، وكشف عن دوره في إفساد الثورة!

 

ازدهار البلطجة في عهد السيسي

 

وفي عهد رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، أشارت تقارير إلى اعتماد الأجهزة الأمنية على شبكات البلطجية، لأداء مهام عدة، كالاشتباك مع الخصوم السياسيين، أو الإرشاد عليهم، وهو دور سابق كانت تقوم به في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، ما سهل على الأجهزة الأمنية، وبخاصة جهاز أمن الدولة التابع لوزارة الداخلية، بسط نفوذه وسط تلك التجمعات.

 

بل كشفت تقارير إسهام أفراد من الشرطة، تحت عين القيادات، في أنشطة مخالفة للقانون، ومنها مشاركة أمناء الشرطة أنفسهم في تأجير مواقف سيارات الأجرة غير الشرعية.

 

وكشف أمين شرطة، والمنسق العام لاتحاد أفراد الشرطة بالشرقية، منصور أبو جبل، في مداخلة تلفزيونية، أخيرًا، استمرار استعانة جهاز الأمن الوطني (أمن الدولة سابقًا) بالبلطجية المسلحين لمواجهة المتظاهرين.

 

وفي الثلث الأخير من شهر يونيو 2014، استعانت الداخلية بمجموعات من البلطجية لفض تظاهرة نظمتها قوى ثورية بمنطقة وسط البلد في القاهرة.

 

ورصدت جهات حقوقية العديد من الأحداث التي شهدت اعتداءات بلطجية على طلبة الجامعات على مرأى ومسمع من الداخلية، أو بتوجيهها.

 

ففي نوفمبر 2013، اقتحمت مجموعات من البلطجية جامعة المنصورة، واشتبكت مع الطلبة تحت مرأى ومسمع من قوات الداخلية التي كانت متواجدة أمام بوابات الجامعة.

 

وفي النصف الثاني من ديسمبر 2013، اقتحمت قوات الأمن ومعها مجموعات من البلطجية حرم جامعة أسيوط لفض تظاهرة طلابية.

 

وفي أبريل 2014، استخدمت قوات الأمن مجموعات بلطجية لمهاجمة تظاهرة لطلاب القصر العيني… وهلم جرا.

 

Facebook Comments