كتب- حسن الإسكندرانى:

 

شكا ممثلو شركات المقاولات، من استمرار توقف أعمالهم بالمحافظات والمشروعات الكبرى، نتيجة تعويم الجنيه في نوفمبر الماضي ورفع أسعار النقل والسولار والمواد الخام.

 

جاء ذلك خلال لقاء المهندس حسن عبدالعزيز رئيس الاتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء، الإثنين، بمجموعة من ممثلي شركات المقاولات من بعض المحافظات بأنحاء الجمهورية، لدراسة أسباب عجزهم عن الاستمرار بتنفيذ المشروعات المسندة إليهم، في ظل انعدام قدراتهم المالية وتأخر الجهات الحكومية عن اتخاذ إجراءات لتقليل خسائرهم جراء قرارات الحكومة.

 

وكشف ممثلى شركات المقاولون خلال اللقاء، إنهم تضررو كليًا من تحرير صرف العملة، والذي تلاه رفع سعر الفائدة على القروض، ورفع الدعم جزئيًا عن الوقود ما تسبب في خسائر كبيرة لكل شركات قطاع المقاولات.

 

ووقفًا لمصادر بقطاع البناء والتشييد، فقد تسبب تعويم الجنيه إلى إلغاء الشركات لمشروعات ضخمة وتسريح مئات العمال والمهندسين لعدم قدرتهم على دفع مستحقاتهم الشهرية.

 

Facebook Comments