أضحى سماع خبر عن مقتل شاب أو سيدة أومواطن خبرا طبيعيا في مصر في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية وماتبعه من انهيار في الأخلاق وترد للوضع التعليمي والصحي والديني وانتشار ظاهرة الفساد والثراء السريع.

وأظهرت تقارير ومؤشرات دولية أن معدلات الجريمة في مصر تضاعفت، حيث احتلت مصر المركز الرابع والعشرين عالميا والثالث عربيًا في تقرير مؤشر الجريمة العالمي لعام 2016.

وذكر تقرير صادر في موقع موسوعة قاعدة البيانات “نامبيو” أن مصر جاءت في المركز الثالث عربيًا في ترتيب مؤشر الجريمة، بعد ليبيا والجزائر، حيث تنوعت الجرائم ما بين قتل وسرقة واغتصاب، والتجارة في الأعضاء البشرية.

وكشف التقرير عن ارتفاع معدلات الجريمة في مصر بشكل عام فى العام الماضي، خاصة القتل والسرقة بالإكراه وسرقة السيارات، إذ سجلت ٥٨١٤ كما تصاعدت حوادث الجنح بصفة عامة وسجلت ٤٠٢٢٢ حادثة.

فيلا الرحاب

وتصدّرت الجريمة البشعة التى شهدتها مدينة الرحاب مؤخرا، والتي قُتلت فيها أسرة كاملة داخل الفيلا الخاصة بهم بمدينة الرحاب، والتى كشفت عن قيام الأب بقتل أولاده وزوجته بواسطة سلاحه الناري، ثم انتحر بسبب مروره بضائقة مالية ونفسية، بعد أن حاصرته ديون بلغت مليونا ونصف المليون جنيه مصري، إثر اقتراضه أموالا من عدة أشخاص اتهموه بالنصب عليهم، وفق مصادر صحفية. فيما أشارت أنباء أخرى إلى إمكانية أن تكون الأسرة كلها قتلت على يد آخرين. ولم يتم حسم التحقيقات حتى الآن حول سبب القتل أو كيفيته؛ لأن فرضية انتحار الأب بعد قتل أسرته ما زلت قائمة، إلى أن يتم نفيها أو إثباتها.

أستاذ دمياط الجامعي

وفي حادثة أخرى تعد الأبشع، قتل أستاذ جامعى لنجله بعد تعذيبه بسبب 400 جنيه ، وبمواجهة الوالد بما جاء بأقوال أبنائه اعترف تفصيلاً بارتكابه الواقعة بالتعد على أبنائه بالضرب وإحداث إصابتهم، ووفاة المذكور، حيث عمل لإعداد أداة الجريمة وهى عبارة عن “سير موتور غسالة مثبت بـه مفك حديد لإحكام السيطرة عليه”، وبإرشاده جرى ضبط أداة الجريمة بدولاب ملابسه، وبمواجهة الزوجة، أقرت ذات المضمون.

فتش عن نفسية المصريين

يرى الدكتور منير إبراهيم، عضو الجمعية العالمية للطب النفسي، أن المشكلة أخطر مما نتصور، ويرى أن ما يقارب 40% من الشعب المصري مصابون بالاكتئاب لأسباب اقتصادية على الأغلب.

ويضيف في تصريحات صحفية: “الاكتئاب مرض يجعل الإنسان ينعزل عمن حوله ولو داخليًا وينظر للحياة بأسلوب متشائم، والسبب الرئيسي يرتبط بأن المواطن المصري “شايل الهمّ” منذ أن يستيقظ ويفتح عينيه وحتى ينام، بل وربما أثناء نومه تطارده كوابيس لقمة العيش وكيف ينفق راتبه البسيط على المأكل والملبس”.

فتش عن انهيار الاقتصاد

الخبير الاقتصادي وائل النحاس كشف مزيد من الظاهر التي حدثت فى الشارع المصرى جراء الإنهيار الاقتصادي في دولة عبد الفتاح السيسي، مؤكدا أن المواطن المصري تأثر سلبيا بما يسمى “الإصلاحات الإقتصادية” ، والذي أدى لتآكل دخل المواطن وترد في الخدمات ووقف في عجلة الإنتاج والمقومات الحالية بها.

وأضاف في تصريحات صحفية: تسبب الانهيار الاقتصادي لظاهره جديدة داخل الأسرة المصرية وهي “الجريمة العامة” والتي انتقلت لداخل الأسرة وبات هناك صراع بين أفراد الأسرة الواحدة ،سواء كان مستوى بطالة مرتفعة، أو نزاعات مالية،أو شخصية أو بين الرجل وزوجتة أو حتى نزاع على ميراث أو ماشابة.

إحصائيات صادمة

وأكد “النحاس” :كانت نسبة الجريمة فى داخل الأسر المصرية أقل قبل سنوات من الآن.وكشف إن معدالات الجريمة فى 2006 ،كانت 2.7 جريمة فى اليوم،بينما تتحدث الإحصائيات التى صدرت فى 2016 معدل الجريمة أصبح 130% “القتل “، وسرقة بالإكراه 350% ،ومعدل سرقة السيارات 500%،وترتيب مصر بين الدول هو الرقم الثالث عربيا والـ24 عالمياً.

وأضاف: هناك ترد وزيادة في المعدلات ،وكل هذه الأرقام يجب أن تتم بلورتها فى إطار الأزمة الطاحنة التى يعانيها المواطن المصرى فى ظل ارتفاع الأسعار وارتفاع معدلات البطالة والفساد،وأن العبأ الإقتصادى على الأسرة أصعب من الأول،ما أدى لإنحراف المؤشر لدى الأسر المصرية بالكامل.

وأشار إلى أن عدد المجرمين “البلطجية” في مصر ارتفع إلى 92 ألفًا وعدد المسجلين خطرًا ارتفع بنسبة 55%، وجرائم الخطف من أجل الفدية ارتفع من 107 حالات إلى 400 حالة العام الماضي، كما ارتفعت معدلات السرقة 4 أضعاف من 5 آلاف سرقة إلى أكثر من 21 ألف حالة.

Facebook Comments