أكدت مصادر بالهيئة العامة للبترول، أن حرب التحالف الدولي ضد عصابة الحوثيين في اليمن المعروفة بـ"عاصفة الحزم" أدت إلى رفع أسعار استيراد المنتجات البترولية بنسب تتراوح ما بين 10 إلى 13% في الوقت الحالي.

وأوضح -في تصريحات صحفية اليوم- أن "عاصفة الحزم" عملت على رفع أسعار النفط العالمية خلال الأيام الماضية بنسبة 5%، ليصل سعر البرميل إلى نحو 55 دولارًا مقارنة بـ 45 دولارًا الشهر الماضي، مما أدى إلى تلك الارتفاعات.

وتوقع المصدر، ارتفاع سعر النفط العالمي إلى 70 دولارًا، في حال استمرار العمليات العسكرية في اليمن حتى شهر يونيو المقبل، موضحًا أن ذلك سيترتب عليه زيادة قيمة دعم المنتجات البترولية بنحو 10 مليارات جنيه في موازنة العام الجديد للعام المالي المقبل.

يذكر أن عددًا من خبراء الاقتصاد والطاقة أكدوا عزم حكومة الانقلاب العسكري رفع أسعار الوقود، مع بداية السنة المالية الجديدة في يوليو القادم بالتزامن مع رفع أسعار الكهرباء، في إطار سياسة رفع الدعم عن الطاقة التي يتبناها قائد الانقلاب إلا أنها نفت الخبر مؤخرًا وسط تكذيب من الخبراء لنفي الحكومة.

Facebook Comments