أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الأربعاء، عن توقف عملية “نبع السلام” العسكرية شمال شرق سوريا، وعزت ذلك إلى “عدم الحاجة لعمل عسكري جديد بعد تحقيق الاتفاقيات الموقعة مع روسيا وأميركا، وانسحاب الوحدات الكردية لمسافة 30 كم جنوب الحدود التركية السورية”.

وقالت الدفاع التركية، في بيان لها، “جرى التوافق مع أميركا في 17 من الشهر الجاري على وقف إطلاق نار لمدة 120 ساعة في منطقة عملية نبع السلام، وحتى اليوم فإنه جرى إظهار الحساسية الكافية لتطبيق تلك الاتفاقية”. وأضافت الوزارة أن “أميركا أكدت بنهاية المهلة الممنوحة استكمال انسحاب وحدات الحماية الكردية”.

وبينت أنه “وفق اتفاق تركيا مع روسيا، الثلاثاء، سيتم تأسيس مركز عمليات مشتركة اعتبارا من اليوم، تشمل المناطق التي لا تتضمنها منطقة عمليات نبع السلام، وتنص على إبعاد الوحدات الكردية لمسافة 30 كيلومترا، وهو ما يعني عدم الحاجة إلى إجراء عمليات عسكرية جديدة خارج هذه المنطقة على هامش عملية نبع السلام”.

وشددت الوزارة على أن “تركيا لن تسمح أبدا بإنشاء كيان إرهابي على حدودها الجنوبية وستكافح ذلك بحزم شديد ومتواصل”. وختمت الوزارة قائلة “وبهذه الحالة تم تشكيل المنطقة الآمنة في هذه المنطقة على شكل ممر للسلام، مما يوفر عودة آمنة وطوعية للإخوة السوريين إلى بيوتهم ومناطقهم”.

وكانت مدينة سوتشي الروسية قد استضافت، أمس الثلاثاء، قمة تركية روسية انتهت بالتوصل لاتفاق حول انسحاب الوحدات الكردية بأسلحتها عن الحدود التركية إلى مسافة 30 كم خلال 150 ساعة.

وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الثلاثاء، معلقًا على الاتفاق التركي الروسي بشأن سوريا: “يبدو أن هناك أخبارا سارة بخصوص تركيا وسوريا والشرق الأوسط. وهناك المزيد من المعلومات ستأتي”. جاء ذلك في تغريدة نشرها ترامب، على حسابه الشخصي بموقع “تويتر” تعليقًا على الاتفاق الذي توصل إليه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين.

Facebook Comments