أصدرت جماعة الإخوان المسلمين بيانا حول إعدام ثلاثة أبرياء من شباب مصر في الهزلية التي عرفت باسم “مقتل اللواء نبيل فرج” مطالبة الشعب بالتحرك لوقف انتقام الانقلاب العسكري من المصريين ومنع المسرحية الكارثية وإزاحته واستعادة مصر لشعبها الحر الأبي والقصاص العادل بكل المجرمين.

وأشارت الجماعة إلى أن الفسدة لا يزالون الفسدة من العصابة الباغية الطاغية يمعنون إجرامهم في دماء المصريين الأبرياء؛ فقد نفذوا (صباح الأربعاء 13 فبراير 2019م) الإعدام الظالم على ثلاثة من خيرة الرجال، من أهالي كرداسة بمحافظة الجيزة، ويا لها من نهاية أبى أبطالها إلا أن يسطّروا صحائف مجدهم في السماء، شهداء أبرارا.. نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحدًا.

ووجهت الجماعة رسالة للعسكر “عصابة الشر والظلم” قالت فيها: “إننا نرميكم اليوم بجبروت الله وقدرته وبأسه الذي لا يرد عن القوم المجرمين.. وبصمود رجال ما غرّهم زيفكم ولا خوّفهم بطشكم، وشباب كالجبال الرواسي، لم يتحولوا عن عقيدتهم الثابتة “.. فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ ” (آل عمران من الآية 146).

وتابعت الجماعة في بيانها: “غدا سيرميكم الشعب المقهور عن بكرة أبيه، وسيغرقكم في سوء فعالكم به، وسيذيقكم في الدنيا قبل الآخرة عاقبة ظلمكم وبغيكم.. “وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ” (إبراهيم – 42).

وأكدت جماعة “الإخوان المسلمين” أنها تتقدم بخالص العزاء والمواساة لأهالي الشهداء، وتطالب الأمم المتحدة وجميع المنظمات الحقوقية والقانونية، الدولية والإقليمية، بالتخلي عن صمتها وسرعة التحرك لمحاسبة هؤلاء الانقلابيين على جرائمهم وردعهم عن مواصلة مزيد من تلك الجرائم، بتنفيذ أحكام جديدة ملفقة وهي جرائم قتل مكتملة الأركان.

نص البيان:

بيان من الإخوان المسلمين بشأن إعدام 3 أبرياء من كرداسة

بسم الله الرحمن الرحيم

” الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ” (173-آل عمران).

ولا يزال الفسدة من العصابة الباغية الطاغية يمعنون إجرامهم في دماء المصريين الأبرياء؛ فقد نفذوا (صباح الأربعاء 13 فبراير 2019م ) الإعدام الظالم على ثلاثة من خيرة الرجال، من أهالي “كرداسة” بمحافظة الجيزة، ويا لها من نهاية أبى أبطالها إلا أن يسطّروا صحائف مجدهم في السماء، شهداء أبرارا.. نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحدًا.

فإلى عصابة الشر والظلم.. إننا نرميكم اليوم بجبروت الله وقدرته وبأسه الذي لا يرد عن القوم المجرمين.. وبصمود رجال ما غرّهم زيفكم ولا خوّفهم بطشكم، وشباب كالجبال الرواسي، لم يتحولوا عن عقيدتهم الثابتة “.. فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ ” (آل عمران من الآية 146).

وغدا سيرميكم الشعب المقهور عن بكرة أبيه، وسيغرقكم في سوء فعالكم به، وسيذيقكم في الدنيا قبل الآخرة عاقبة ظلمكم وبغيكم.. “وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ” ( إبراهيم – 42).

وجماعة الإخوان المسلمين إذ تتقدم بخالص العزاء والمواساة لأهالي الشهداء، تطالب الأمم المتحدة وجميع المنظمات الحقوقية والقانونية، الدولية والإقليمية، بالتخلي عن صمتها وسرعة التحرك لمحاسبة هؤلاء الانقلابيين على جرائمهم وردعهم عن مواصلة مزيد من تلك الجرائم، بتنفيذ أحكام جديدة ملفقة وهي جرائم قتل مكتملة الأركان.

وتؤكد جماعة الإخوان أنها لن تكل أو تمل من دعوة الشعب المصري بكل قواه الحية وكل شرائحه وفئاته للاصطفاف على قلب رجل واحد في انتفاضة شاملة تزيح هذا الانقلاب، ولعل ما تشهده الساحة اليوم من محاولات محمومة لترقيع الدستور الانقلابي الزائف بمواد تكرس حكم العسكر وترسخ الاستبداد والطغيان وسطوة الفرد، يدعونا للتأكيد – من جديد – على ضرورة سرعة تحرك الشعب المصري لمنع هذه المسرحية الكارثية وإزاحة هذا الانقلاب الغادر واستعادة مصر لشعبها الحر الأبي وإنزال القصاص العادل بكل المجرمين “.. وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ ۖ قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَرِيبًا” ( الإسراء من الأية 51).

الإخوان المسلمون

الأربعاء 8 جمادى الآخر 1440 هجريا، الموافق 13 فبراير 2019 م

فيسبوك