كتب أحمدي البنهاوي:

آلاف التغريدات ومثلها من "البوستات" أو المنشورات أطلقها نشطاء "فيس بوك" و"تويتر"، لينشروا جريمة جديدة ارتكبتها الداخلية اليوم، حسب ما أعلن بيان الداخلية والصحف المنحازة للأجهزة السيادية، بمقتل الشابين محمود عنتبلي وأحمد عبدالعزيز خلف نجل نائب الشعب السابق وهما من أسيوط.

وكان التعليق الأوسع انتشارا، إما "حسبنا الله ونعم الوكيل" أو "اللهم انتقم من السيسي وجنوده". كما قالت لقاء جواد‎: "اللهم انتقم من السيسي الخنزير وأعوانه.. حسبنا الله ونعم الوكيل".

يوم الحساب
غير أن تعليقات أخرى طالبت بمحاسبة الظالمين، ومنها ما قاله "مغرد صعيدي"، "الي متي سنظل هكذا جنودنا يقتلوا عالحدود والداخليه تصفي من الداخل ومتي سيحاسب من يسفك هذه الدماء بدم بارد في هذه الدوله الفاجرة".

وقالت "البشمحاسبه مروه": "سلاما علي من إرتقوا إلي ربهم اليوم يشكون ظلما طال البلاد والعباد !! #تصفية_الشباب".

وأضاف "مصطفى خاطر"، ساخرا "قوات الأمن تعلن تصفية اثنين من رافضي الانقلاب في مدينة بدر شرق القاهرة".. "عادي جدا يا جماعه كاستنا وبوستاتنا ولا اكن حاجه بتحصل!".

واعتبر "محامى حر" تعليقا على خبر تصفية محمود وأحمد في مدينة بدر بالقاهرة "#المجلس_خاين_عشان.. #مصر_ياتكية_لعسكر_حرامية".

وعلقت نسرين عبدالله شرف الدين قائلة: "دول ارهابيين يا انجاس يا داخلية يا أنجس من أنجبت مصر؟ الله يلعن أرواحكم ويذيقكم عذاب الدنيا وذلها وعذاب الآخرة وخزيها".

أما ‎رشدي سعد من حسابه على فيس بوك فاعتبر أن ما يجمع الشهيدين أنهما "وجوه بين المرح والجد بين الفرح والحزن ورغم اختلاف الأسلوب حسب قرائة الصورتين.. لكن اجتمعا في أعظم فضل وهو الإخلاص.. فلولا ما نالوا القتل بيد عدو الله.. اللهم تقبلهم شهداء وارزقهم الفردوس الأعلى وعجل لي ولمن طلب الشهادة في سبيلك بشرف نهايتهم".

وقال ‎عبد الرحمن أشرف شعبان: "حسبي الله ونعم الوكيل في دوله وسخه قتلت شاب لا اعرف عنه الا كل خيرا وحسن اخلاقه أحمد عبدالعزيز نحسبه عند الله شهيدا".

معاناة الأهل
وجاءت بعض التعليقات معبرة عن ألم الأهل، وقالت "ريحانة الفردوس": "حسبنا الله ونعم الوكيل..الأمن المصري صفي اثنين شباب من أسيوط في مدينة بدر.. د.أحمد ده أخوه عبدالرحمن معتقل وقضي مدته والمفروض كان يخرج يوم 25 يناير بس الكلاب أخفوه قسري تاني الله يلطف على قلوب الأهل يا رب #اللهم_اجرنا_في_مصيبتنا.

Facebook Comments