في واحدة من محاولات تفويت الفرصة على الشعب، وعد سفيه الانقلاب عبد الفتاح السيسي المواطنين بإعادة المستحقين للدعم بعدما حذف نحو 5 ملايين مواطن من دعم بطاقة التموين، ويبدو أنه مع تنبيهه على وزيره الانقلابي علي مصيلحي، وزير تموينه وتموين المخلوع مبارك، كرَّر أن “الفُتات” الذي يلقيه للشعب ما هو إلا إحسانٌ من مولانا الخديوي، في حين كان يُبرر غلاء أسعار الطماطم والبطاطس قبل عام بعدما وصل سعر الكيلو إلى 25 جنيهًا، وقال تصريحًا شهيرًا “محدش بره بيطبخ بطماطم”.

فخلال مداخلة هاتفية مع الذراع الإعلامية “عمرو أديب”، قال مصيلحي: “مفيش بني آدم بطاقته هتقف وكله هياخد حقه.. وننظر للمواطنين بعين الإحسان، ومحدش سيظلم طول ما السيسي موجود”.

ووعد عبر برنامج “الحكاية” المذاع عبر “mbc مصر”، أنه بدءًا من الأسبوع المقبل لن يكون هناك حديث عن حذف أي مواطن من منظومة الدعم، وأشار إلى أن الوزارة اتخذت جميع الإجراءات للرد على كل المتظلمين، ولن يتم إيقاف أي بطاقة تموينية إلا بعد فحص التظلم”.

التقط المواطنون الخيط، وعلموا أن الإجراءات الموعودة إنما جاءت بعدما كشف محمد علي عن فضائح السيسي وانتصار والعصابة والحظوة، يقول المواطن :”Ahmed Samih” “الناس عينها على القصور الرئاسية وإهدار المال العام.. فالسيسي بيوعدهم بمراعاة بطاقات التموين.. عاش السيسي مفجر حركة ٢٠ سبتمبر”.

ويضيف “عســـل أســــــــــــــــود”: “عمرو أديب بيقول للناس السيسي بيسمع للشكاوى بتعتكم بنفسه.. وأي حد عنده مشكلة هتتحل إن شاء الله.. وأي حد شالوه من التموين هيرجع.. مغارة علي بابا اتفتحت من يوم مظاهرات.. الناس لو طلعت جمعتين ممكن يوزع علينا القصور”.

وتابعت “هبة مجدي”: “الراجل بصراحة مش غلطان.. وبصراحة أكتر لازم مصر تبقى بتاعته وتمليك كمان.. يطلع يقول ببني قصور وحابني وإذا كان عاجبكم واحنا ساكتين.. عيّن ولاده في مناصب مهمة واحنا ساكتين.. عيّن قرايبه واحنا ساكتين.. حذف التموين للغلابة واحنا ساكتين.. خلاص يبقي ماسك علينا سيديهات واحنا خايفين”.

وعلق الصحفي قطب العربي على تصريح “الوزير”: “الشعب المصري ليس عبيد إحساناتكم ولن يكون، سيأخذ كل حقوقه بكرامة، وهو الذي لا يزال يهتف عيش حرية عدالة اجتماعية كرامة إنسانية #ارحل_يا_سيسي“.

ومن المدققين بالكلمات كتب محمد الديب: “أكد وزير التموين في مداخلة هاتفية عدم حرمان المواطنين من الدعم التمويني، والسبب كما قاله الوزير المسيس إن الدولة تنظر للطبقات الأكثر احتياجًا بعين الإحسان.. خانك التعبير أيها السياسي.. فعندما يكون 32% من المواطنين تحت خط الفقر يتم جبرهم بعين العدالة الاجتماعية لا الإحسان”.

 

Facebook Comments