في الوقت الذي يُعاير فيه جنرال إسرائيل عبد الفتاح السيسي المصريين، ويقول بكل ما أوتي من "بجاحة" لم يسبقه إليها أحد من العالمين: إنه "لولا أن مصر كشفت ضهرها وعرت كتفها في ٢٠١١ ماكنش حصل اللي حصل في سد النهضة"، يحتفل التونسيون بنعمة الديمقراطية التي أفرزت فوز المرشح قيس سعيد بنسبة 72.5% من أصوات الناخبين بغالبية ساحقة، وليس كما يتباهى الإعلامي مصطفى بكري، ويزعم أن السفيه فاز بنسبة 99% من أصوات المصريين.

وكانت الانتخابات علامة فارقة حُرم منها المصريون، وعاشها التونسيون الذين تداولوا صورًا نادرة لجيش عربي يقوم بحماية أصوات الناخبين، ونقلها في عربات عسكرية حتى لا يتم التلاعب بها، إنه- وكما يقول المراقبون- درسٌ جديدٌ للعالم يقول إن الديمقراطية في العالم العربي ممكنة، رغم الدماء التي صنعها الديكتاتوريون في مصر وسوريا وليبيا واليمن!.

ديمقراطية ساحقة

لحظة تاريخية لم يعشها العالم العربي في تاريخه، "قيس سعيد" مرشح الشعب المستقل يفوز بالانتخابات الرئاسية التونسية، ويكتسح صناديق الاقتراع ليكسب ثقة الشارع التونسي، وقالت مؤسسات لسبر الآراء في تونس، مساء الأحد، إن المؤشرات الأولية لنتائج الانتخابات الرئاسية تشير إلى فوز المرشح قيس سعيد بنسبة 72.5 في المئة من أصوات الناخبين، بغالبية ساحقة.

وقالت مؤسسة "أمرود كونسيلتنغ": إن سعيد حصل على نسبة 72.5 في المئة من الأصوات، في حين حصل منافسه نبيل القروي، وفق المؤشرات الأولية، على نسبة 27.5 في المئة من أصوات الناخبين.

فيما أعلنت هيئة الانتخابات التونسية، رسميا، عن أن نسبة الاقتراع تصل إلى 57.8 في المئة، وكان التصويت قد انتهى في الجولة الثانية والنهائية من انتخابات الرئاسة التونسية بين قيس سعيد ونبيل القروي، مساء اليوم الأحد، وبدأت عمليات فرز الأصوات.

من جهته يقول الحقوقي المصري هيثم أبو خليل: "التجربة التونسية التي تمنّى بعضنا للأسف فشلها.. حتى يداري على عجزه وعقمه وبالطبع فشله.. تحقق نجاحات متتالية.. يكفيهم أن المواطن التونسي ما زال بخير".

ودائمًا يهدد الطغاة شعوبهم بمصير سوريا والعراق لتسويغ قبول الاستبداد، وكأن التجربة التونسية لم تكن. ويقول الطاغية السفيه السيسي مهددا المصريين: "اللي عمل كده في سوريا أهلها"، فيرد عليه الكاتب سليم عزوز بالقول ساخرا: "لا يا نجم اللي عمل كده في سوريا الحاكم المستبد السفاح الطاغية المستعد لتدمير كل سوريا من أجل أن يبقى في الحكم.. مثلك تماما".

مجازر السيسي وبشار

يقول الناشط محمود الدفراوي: "تونس تستحق الأفضل لأنَّ شعبها واع.. مبروك للشعب التونسي أفضل الخيارات #قيس_سعيد الذي جهر دون تردد أو خوف أو حسابات أن التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانة يعاقب عليها القانون.. وأنه لن يسمح لأي صهيوني يحمل الجواز الإسرائيلي بدخول تونس".

ويقول الناشط سيد إبراهيم: "السيسي مهزوز نفسيًّا، هو يحاول أن يبدو متماسكا وبيدخل الجيش فى كل كلامه.. وجايب الأب الروحى له "طنطاوى" لمساندته. بيحاول تخويف المصريين بتخويفهم إن الشعب هو سبب ما حدث فى سوريا. السيسي هشٌّ جدًّا وكلامه اليوم وتهديده المبطن للشعب هو نتيجة لفشله وعجزه".

يذكر أنه في الوقت الذي يحذر فيه السفيه السيسي المصريين، ويهددهم في حال ثاروا عليه بمصير السوريين، تحدثت مصادر إعلامية وناشطون عن مقتل 8 أشخاص من عائلة واحدة، بينهم 4 سيدات؛ إثر قصف جوي نفذه الجيش المصري، استهدف سيارة كانت تقلهم في منطقة بئر العبد شمال سيناء.

ونقلت قنوات إخبارية عن مصادر، لم تسمها، أنَّ 8 أشخاص من عائلة واحدة، بينهم 4 سيدات، قتلوا إثر قصف الجيش لسيارة تقلهم بعد الانتهاء من جمع محصول الزيتون بمدينة بئر العبد في شمال سيناء، وتداول نشطاء لقطات فيديو للحظة وصول سيارات الإسعاف إلى مستشفى بئر العبد.

Facebook Comments