قالت القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي، اليوم الخميس، إن “نحو 1252 قذيفة صاروخية تم إطلاقها منذ بدء مسيرة العودة على حدود غزة، والتي انطلقت نهاية مارس 2018”.

وربط الإعلام العبري بين المسيرات السلمية والقذائف، حيث ادّعى أن “هذه المسيرات تسببت في 10 جولات قتال وتصعيد ما بين قصير لساعات، وطويل على مدى يومين أو ثلاثة على أبعد تقدير”، رغم استشهاد 273 فلسطينيًّا وإصابة 6 آلاف آخرين بجروح فعلية، بحسب العبريين.

وأطلقت المقاومة 4 صواريخ على غوش دان “تل أبيب الكبرى”، بما فيها الصاروخ الأخير على “كفار سابا” شمال شرق المدينة، بحسب تلك الوسائل.

كما شهدت الحدود مع غزة نحو 52 جمعة بمسيرات على طول الجدار وأعمال “عنف”. مشيرة إلى أن الأحداث تسببت بمقتل جندي وإصابة 12 آخرين في عمليات وأحداث متفرقة، خاصةً في الجولات القتالية، فيما أصيب 15 مستوطنًا بجروح.

وفي استطلاع للقناة 13 العبرية، قال إن 28% يعتقدون أن حماس انتصرت في الجولة الأخيرة، و15% يعتقدون أن “إسرائيل” انتصرت، و43% يعتقدون أنه لا أحد فاز في تلك الجولة، كما أن 61% من المُستطلعين يعتقدون أن سياسة نتنياهو تجاه حماس هي سياسة خاطئة، مقابل 22% يعتقدون أنها صحيحة.

وصرّح رام بن باراك، مساعد رئيس الموساد الإسرائيلي السابق، لصحيفة معاريف، أنه لا بدّ من إسقاط حركة حماس، من خلال توحيد قوة “إسرائيل” مع سلطة رام الله والدول العربية المعادية للحركة، محذّرًا من أن “حماس” أصبحت تحدّد أجندة الإسرائيليين، مضيفًا: من أطلق الصاروخ على تل أبيب يجب اغتياله.

Facebook Comments