قالت صحيفة «لاريببليكا» الإيطالية، إن إيطاليا أجّلت حسم مصير أضخم صفقة أسلحة أوروبية لنظام قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بقيمة 10 مليارات يورو؛ بسبب قلق روما من عدم إحراز تقدم في التحقيق المشترك الذي تجريه مصر في مقتل طالب الدكتوراه الإيطالي، جوليو ريجيني، بالقاهرة عام 2016.

وتزامن هذا مع تأكيد منظمة العفو الدولية، أنه “بفضل جهود المنظمات الحقوقية والعفو الدولية في توثيق التأثير الكارثي للأسلحة التي تصدرها دول كأمريكا وإيطاليا على المدنيين في اليمن، قرر مجلس النواب في إيطاليا تعليق بيع الأسلحة إلى السعودية والإمارات بعد إقرار محكمة بريطانية بعدم قانونية تصدير الأسلحة للسعودية”.

وكشفت الصحف الإيطالية عن بنود الصفقة لمصر في شهر فبراير 2020، مؤكدة أنها تتضمن 6 فرقاطات، و24 طائرة مقاتلة، و24 طائرة تدريب، وقمرا صناعيا، وقيمتها بين 9 و10 مليارات يورو، ما يعني أن هذه الصفقة هي الأضخم في تاريخ مصر.

وتأتي أنباء الصفقة وغيرها من الصفقات مع ألمانيا وروسيا بمليارات الدولارات، في الوقت الذي لا تجد الأطقم الطبية ما يلزمها من أدوات لمكافحة فيروس كورونا، وإرسال السيسي الطائرات الحربية لدول أوروبية وإفريقية وأمريكا تحمل المستلزمات الطبية المحروم منها أطباء وشعب مصر، حيث وصلت وفيات الأطباء إلى 31 طبيبا، ووفيات المصريين إلى 25 ألفا، وتوقع وزير التعلم العالي أن تصل الأرقام، أول يونيو، إلى 30 ألفًا أو 40 حتى تبلغ 100 ألف حالة.

اضطرار للتأجيل

وذكرت «لا ريببليكا» أن رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، كان قد عرض الصفقة على حكومته في اجتماع مجلس الوزراء، الخميس الماضي، لكنه اضطر إلى تأجيل البت فيها، بعد معارضة ثلاثة أحزاب مشاركة في تكوين الحكومة للصفقة؛ لأن التنسيق مع الجانب المصري في قضية ريجيني لم يصل إلى أية نتائج بعد.

وقال مصدر من الخارجية الإيطالية للصحيفة، إن قرار صفقة الأسلحة يجب أن يكون مشتركًا، وأن يأخذ في عين الاعتبار مصالح البلاد، ويحترم مطالب أسرة ريجيني.

وكانت جريدة “لا ريبوبليكا” قد ذكرت أن الحكومة في روما تستعد للموافقة قريبا على أضخم صفقة عسكرية مع مصر تتضمن فرقاطات ولانشات صواريخ، بالإضافة إلى مقاتلات يوروفايتر تايفون.

وقالت الصحيفة، إن الصفقة الضخمة تتضمن فرقاطتين من طراز “فريم بيرجاميني” اللتين كانتا مخصصتين للبحرية الإيطالية، بالإضافة إلى 4 فرقاطات أخريات سيتم بناؤها خصيصا لمصر.

وأوضحت الصحيفة أن الصفقة تشمل 20 لنش صواريخٍ، و24 مقاتلة من طراز يوروفايتر تايفون متعددة المهام، و24 طائرة إيرماكي إم-346 للقتال الخفيف والتدريب المتقدم، وقمرا للاستطلاع والتصوير الراداري.

وقالت الصحيفة، نقلا عن تصريحات لمصدر من رئاسة الوزراء الإيطالية، إنه رغم الكثير من الصعوبات والمعوقات، ومن ضمنها مسألة مقتل الطالب الإيطالي ريجيني في مصر، إلا أن تلك الصفقة تعد بمثابة صفقة القرن التسليحية لمصر وإيطاليا، فهي لا تمثل قيمة تجارية وصناعية لإيطاليا فحسب، بل تأتي ضمن رغبة روما في الحفاظ على علاقات صلبة مع القاهرة، وكذلك الحفاظ على حوار سياسي يختص بالعديد من الملفات المفتوحة بمنطقة شرق المتوسط لمواجهة نفوذ تركيا.

وأقر رئيس شركة فينكانتيري للصناعات البحرية الإيطالية، جوزيبي بونو، في وقت سابق، بوجود مفاوضات بين مصر وإيطاليا حول فرقاطتين حربيتين من طراز “فريم” بقيمة 1.2 مليار يورو.

وقال وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي ماريو، في شهر فبراير الماضي، إن الحكومة الإيطالية لم تتخذ قرارها النهائي بشأن الصفقة المصرية بعد، لكنه ألمح إلى موافقة الحكومة لقطع الطريق على الجانب الفرنسي المنافس، الذي لن يفوت الفرصة في حال عدم إتمام الصفقة مع مصر.

كما أعلنت صحيفة “Il Sole 24 Ore” الإيطالية، عن أن هناك صفقة لبيع فرقاطتين إيطاليتين من طراز “بيرغاميني” لمصر بقيمة 1.3 مليار دولار. ولفتت الصحيفة إلى أن مصر في انتظار 4 فرقاطات أخريات، و20 لنشا مسلحا من فئة “Falaj II”.

وكشفت الصحيفة عن مساع مصرية للحصول على 24 مقاتلة من طراز “يوروفايتر تايفون”، بالإضافة إلى قمر صناعي للاستطلاع والتصوير الراداري، وطائرات تدريب متقدمة، ومروحيات AW149.

Facebook Comments