تقدم أهالي المعتقلين بسجن طره شديد الحراسة رقم 2، على خلفية اتهامهم ظلمًا في القضية رقم ٧٢٤ لسنة 2016 حصر أمن الدولة العليا، والمعروفة بهزلية الشروع في اغتيال النائب العام المساعد، تقدموا ببلاغات لنائب عام الانقلاب تفضح الانتهاكات بحقهم والتي وصلت لحد الحبس الانفرادي لهم جميعًا حفاة عراة، داخل زنازين التأديب المظلمة على مدار 24 ساعة، وتعرضهم لحفلات تعذيب ممنهجة، بالإضافة إلى منع الزيارة عنهم ومنع دخول الطعام والدواء والملابس لهم ما يعرض حياتهم للخطر.

 

 

وحمل مقدمو البلاغ، الذي قُيد برقم 14931 لسنة 2016 عرائض النائب العام، إدارة سجن طره شديد الحراسة رقم"2" ورئيس مصلحة السجون، بالإضافة لوزير داخلية الإنقلاب، المسئولية الكاملة عن سلامة وحياة ذويهم، مطالبين النائب العام بإصدار قرار فوري يقضي بفتح الزيارة للمعتقلين بتلك القضية طبقًا للوائح والقوانين، بالإضافة لتمكين ذويهم من إدخال البطاطين والمأكولات والمفروشات والأدوية والنعال والتي تمثل الحد الأدنى من مقومات الحياة.

 

 

 

كما طالب ذوو المعتقلين النائب العام أيضًا خلال بلاغهم، بوقف التعذيب الممنهج بحق ذويهم، وتوقيع الكشف الطبي عليهم وثوثيق ما بهم من إصابات، وشمولهم بالرعاية الطبية المناسبة وفقًا للكشف الطبي، فضلاً عن تمكينهم من ممارسة كل حقوقهم التي كفلها لهم القانون، كمحبوسين احتياطيًّا.

 

وكانت قوات أمن الأنقلاب اعتقلت الواردة أسماؤهم بالقضية ومعظمهم اعتقل قبل وقوعها، وأخفتهم قسريًا لمدد متفاوته تجاوزت 

 

Facebook Comments