كتب- عبد الله سلامة:   واصلت ميليشيات الانقلاب جرائمها بحق أهالي قرية البصارطة بدمياط؛ حيث قامت بتصفية الشيخ محمد عادل بلبولة، وهو إمام مسجد، ويبلغ من العمر 37 عامًا، بعد ساعات من اعتقاله من منزله.   ويعد "بلبولة" من أبرز شيوخ قرية البصارطة، وله دور بار في لجان الصلح ومساعدة المحتاجين، ومتزوج وله طفلة (مريم 5 سنوات) وطفل (عادل 3 سنوات)، وسبق لقوات أمن الانقلاب اعتقال زوجته لأكثر من عام قبل إخلاء سبيلها على ذمة قضية بنات دمياط.   وظلت قوات أمن الانقلاب تطارد الشيخ بلبولة، وقامت بتكسير وحرق شقته عدة مرات، حيث لفقت له حوالي 20 قضية مختلفة، إلا أنه كان حريصًا على المشاركة في المسيرة الأسبوعية بقرية البصارطة حتى استشهاده، اليوم، بعد اعتقاله وتصفيته بدم بارد.

 

Facebook Comments