تعرض الصحفي مينا غالي -المحرر بالمصري اليوم- إلى اعتداء من قبل بلطجية أمام منزله بالقليوبية، مما أدى إلي إصابته بجروح في الرأس والظهر والصدر مستخدمين أسلحة بيضاء، وكسروا بوابة منزله.

وقال غالي إنه كان بمنزله في وجود والدته وشقيقاته، وفوجئ بعدد من الخارجين عن القانون والبلطجية يحطمون بوابة المبنى، وعندما فتح الباب ليعرف ما الذى يحدث اعتدوا عليه بـ«مطاوى» وأصابوه في عدة مناطق في جسده، وأصابوا والدته بجرح في ذراعها عندما حاولت التدخل لإنقاذه، وانتزعوا سلسلتها الذهبية من رقبتها.

وتابع غالي إنه ليست له أي علاقة بهؤلاء البلطجية ولا يعرفهم، مشيرًا إلى أنه حرر محضرًا بالواقعة، واعتمد في المحضر على شهادة جيرانه وأسمائهم التي كانوا ينادون بها بعضهم البعض في أثناء الواقعة.

Facebook Comments