قررت محكمة جنايات بورسعيد، اليوم الخميس، تأجيل جلسات إعادة محاكمة د. محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، و70 آخرين من قيادات الجماعة ببورسعيد، في الأحداث التي وقعت بمحافظة بورسعيد، يوم الجمعة الموافق 16 أغسطس 2013، والمعروفة باسم «أحداث قسم شرطة العرب»، إلى 28 نوفمبر.

كانت محكمة جنايات بورسعيد، برئاسة المستشار محمد السعيد، قد قضت في شهر أغسطس 2015، بمعاقبة الدكتور بديع والقياديين محمد البلتاجي وصفوت حجازي، و16 آخرين، بالسجن المؤبد لمدة 25 عامًا حضوريًا، ومعاقبة 76 متهمًا آخرين غيابيًّا بذات العقوبة، ومعاقبة 28 آخرين حضوريًا بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات، وبراءة 68 آخرين، إلا أن محكمة النقض ألغت الحكم بعدما قبلت الطعن، وأمرت بإعادة محاكمتهم أمام دائرة جنايات جديدة.

وزعمت تحقيقات النيابة قيام كل من: الدكتور محمد بديع، والدكتور محمد البلتاجى، والدكتور صفوت حجازى، بتحريض أعضاء الجماعة على اقتحام قسم شرطة العرب ببورسعيد، وقتل ضباطه وجنوده، وسرقة الأسلحة الخاصة بالقسم، وتهريب المحتجزين به، وهو ما أسفر عن مقتل 5 أشخاص وإصابة العديد من ضباط وأفراد القسم.

ولفقت نيابة الانقلاب إلى قيادات الإخوان مجموعة من الاتهامات، من بينها “التحريض على القتل والشروع فيه، والتظاهر بالمخالفة لأحكام القانون، فضلا عن حيازة أسلحة وذخائر”.

Facebook Comments