جددت محكمة جنايات جنوب القاهرة، برئاسة الانقلابي حسن فريد، حبس أنس البلتاجي، نجل عضو برلمان الثورة الدكتور محمد البلتاجي، لمدة 45 يوما، على ذمة تحقيقات هزلية في اتهامات ملفقة.

وكانت نيابة الانقلاب قد لفقت لانس البلتاجي عدة اتهامات، بينها: “العمل علي تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، ونشر أخبار ومعلومات وبيانات كاذبة عن الأوضاع السياسية والاقتصادية بالبلاد بقصد تكدير السلم العام وزعزعة الثقة في مؤسسات الدولة”.

يأتي هذا بعد أيام قليلة من قرار جنايات القاهره ، برئاسة الانقلابي محمد شيرين فهمي، حبس الدكتور محمد البلتاجي، لمدة عامين ، بتهمة “الضحك داخل المحكمة” خلال الاستماع لشهادة رئيس مكتب مخابرات حرس الحدود ورئيس مخابرات شمال سيناء، في هزلية “إقتحام السجون”، معتبرة ذلك “إهانة للمحكمة”ّ!

وزعمت المحكمة الانقلابية، أنه “خلال جلسة الاستماع لشهادة رئيس مكتب مخابرات حرس الحدود، ورئيس مخابرات شمال سيناء لاحظت أن البلتاجي ضحك بسخرية إثر قرار المحكمة بمنعه من الاستمرار في توجيه الأسئلة” ووجهت له تهمة إهانة المحكمة في جلسة علنية.

Facebook Comments