جددت نيابة أول المنصورة، اليوم الثلاثاء، حبس رئيس اتحاد كلية الطب بجامعة المنصورة و 9 آخرين 15 يوما على ذمة التحقيقات.
ولفقت لهم نيابة الانقلاب – تحت التعذيب – تهما منها "الاعتراف بتشكيل أخطر خلية إرهابية تخصصت في صناعة المتفجرات بالدقهلية"، وذلك بعد أن تم اعتقالهم أوائل الشهر الجاري في أيام متفرقة، وتعرضوا جميعًا للإخفاء القسري عدة أيام بعد اعتقالهم تعرضوا فيها – وفقًا لأحد المعتقلين الذي تم الإفراج عنه بعد تدهور صحته جراء التعذيب – للصعق بالكهرباء في سلخانة قسم أول، بعد أن تم تعليقهم في السقف وتجريدهم من ملابسهم، وتعرضوا للضرب بالعصي الخشبية والسلاسل الحديدية، لإجبارهم على الاعتراف بالتهم المُلفقة لهم.

المعتقلون هم : ( حسن جمال ريحان – هندسة السلاب، بلال أشرف عبد الهادي – الفرقة الأولى تربية رياضية أزهر، أحمد سعد محمود – الفرقة الثانية كلية شريعة وقانون أزهر، أحمد جمعة البقلاوي – جامعة عمالية، محمد ممدوح الشربيني – دراسات إسلامية دمياط، جلال الدين محمود جلال – رئيس اتحاد كلية طب المنصورة، محمد نبيل – ضية تالفرقة الثالثة كلية التجارة، أحمد عبد القادر الشوري – خريج تجارة، محمد إبراهيم عزمي – طب بيطري.
يذكر أنه كان قد تم عرضهم أول مرة على نيابة أول المنصورة فجر الخامس من فبراير، ومُنع محاموهم من حضور العرض وتم تهديدهم بالاعتقال إذا حاولوا حضور العرض، الأمر الذي دفع هيئة الدفاع لإصدار بيان عاجل اعتبرت ماحدث خرقًا للقانون وطالبت بسرعة إعادة التحقيق بحضور المحامين والعرض الطبي العاجل لإثبات آثار التعذيب على المعتقلين.
يشار إلى أن حفلات التعذيب الوحشي مستمرة منذ ترحيلهم الى سجن ميت سلسيل سيئ السمعة إلى الآن.
 

Facebook Comments