أكد أعضاء التحالف الوطني لدعم الشرعية بتركيا على استمرار الثورة في جميع الشوارع المصرية وأنحاء العالم لحين استرداد الشعب المصري لثورته التي سلبت منه والتي كان شعارها .

وأكد إسلام الغمري -عضو التحالف الوطني لدعم الشرعية بتركيا، خلال المؤتمر الذي عقده التحالف صباح اليوم الجمعة بتركيا بمناسبة ذكرى فض اعتصام رابعة العدوية- أن غضبة الشعب المصرى دفعته للخروج بالملايين أمس للمطالبة بالقصاص، وأنه لن يهنأ للمصريين بال حتى يعاقب السفاحين والجلادين على مذبحة العصر مذبحة رابعة والتي تعتبر أبشع مذابح العصر الحديث وتم توثيقها حتى رأها العالم .

وأكد الغمري رفض الشعب رفضاً باتا أن يفلت القتلة وأن تنجح الثورة المضادة في الانقضاض الكامل على ثورة 25 يناير، مضيفاً أن التحالف جزء أصيل من الثورة المصرية والتحالف، وأن المشاركين فى المؤتمر تم إجبارهم على الخروج من البلاد ليكونوا معبرين عن الثورة والتواصل مع العالم.وأعلن على تواصل المسيرة بفضح هذا الانقلاب في كل مكان وميدان ، وملاحقته في المحاكم الدولية ، وإبراز مساوئه والمجازر البشعة التي ارتكبها ، والتى لن يفلت منها، مشيراً إلى أن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي كان مذعوراً داخل البيت الحرام، لان وجوه الشهداء ستلاحقه حتى تتحقق مطالب الشعب المصري.وأضاف أن الشعب مسلم يعلي الهوية الإسلامية وأمر الدين ولن يتنازل عن أهدافه ، وأن الملايين التي نزلت في وشارع مصر وفي كل أنحاء العالم، وخاصة في تركيا الذين احيوا ذكرى رابعة في البر والجو والبحر، مقدماً الشكر والتهنئة لرئيسها لتركيا حكومة وشعب على استمرار الثورة المصرية والنصر عاجلاً اما اجلا.

وأوضح نزار غراب -عضو التحالف- أن الشعب المصري الذي يصمد في مواجهة المجرمين والقتلة ، موجها التحية للشعب التركى ورئيسه وحكومته الذين أتاحوا لهم التواجد بهذه الأراضي بحرية للتحدث عن الحق، مشيراً إلى أن ضريبة الدم يجب أن تدفع ، لافتا إلى أن العسكر قرروا تصفية الحياة السياسية بالقتل والاعتقال في السجون، فيما قرر الثوار التضحية بدمائهم وأرواحهم ضد مخطط العسكر ومن حالفهم.


وقال :  وأشار إلى أن  أحداث رابعة توحي بالخزي والروعة فى آن واحد ، الروعة التي أظهرها الثوار منذ فض رابعة وحتى الأن للدفاع عن الشرعية وحق انتخاب من يحكم الشعب، أما الخزي والعار فسيكون حليفاً لكل من حاول قتل حرية والوطن وحاول منع تحقيق ثوابت الدين والقرآن، وطريق المواجهة ضد تمكين سلطان باطل واسترداد ثوابت 25 يناير.

وأشار محمود فتحي، عضو التحالف أنه بعد مرور عام يثبت الفريقان مواقفهم، بين انقلابيين يحاولون سلب حرية الشعب المصري، وثوار أحرار مصرون على استمرارهم في طريق المطالبة بالحرية والعيش والكرام والثوابت الدينية.

وقال لا نعول لا على الشرق ولا على الغرب بل نعول ونعتمد على سواعد الشباب الثائر في الشوارع والميادين وسنقتص من الظالمين، وسيستمر الحراك السلمي المتصاعد حتى حصول الشعب على حقه وسقوط الانقلاب، لافتاً إلى أنه لابد من استكمال الثورة ، لأنه كلما كانت هناك فرصة للانقلاب حتى يلتقط أنفاسه فتعاد الموجة الثورية من جديد، ووجه التحية للثوار لأن ثورتهم هي التي ستحرق الطواغيت والظلمة.

وقال يحيى معروف عضو التحالف : يجب الترحم على الشهداء الذين سطروا التاريخ بدماءهم الذكية وقاموا برى أرض الحرية والكرامة بدمائهم، مشيراً إلى أن إحياء ذكرى رابعة ليس للبكاء، ولكن لرفع حماستنا وإصرارنا لاستكمال الطريق لنصل لنصرة ديننا والانتصار على هذا العدوان الغاشم.

كما أكد عضو التحالف عادل راشد، أن الإسرائيليين وصفوا مبارك بأنه كنز استراتيجي ، وقالوا عن السيسي بطل قومي، وقال :الشيطان كان يعظ وهو مبارك في خطبته داخل المحاكمة وكان يلقي محاضرات على اسماع الشعب .

وأرسل رسائل لشعب مصر بعد سنة من فض رابعة والتآمر على الرئيس مرسي متسائلا : ماذا تحقق على الأرض للفلاح والعامل، والشباب الذي تم تدمير أوضاعهم وأصبحوا بطالة مضافة، مؤكدا استمرار الثورة للوقوف في مواجهة الظلم واسترداد الحرية.


Facebook Comments