أكد التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، تمسكه بطريق الرئيس الشهيد محمد مرسي، والعمل على تحكيم الشعب في مصيره وإسقاط الانقلاب.

وقال التحالف، في بيان عبر صفحته على فيسبوك، “بكامل الرضا بقضاء الله وقدره، واليقين في قصاص الله العادل، ننعي إلى شعبنا المصري، وأمتنا العربية والإسلامية، وأنصار الحق والحرية في كل العالم، الشهيد- بإذن الله- البطل المجاهد الأستاذ الدكتور محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب لجمهورية مصر العربية”.

وأضاف التحالف أن “الرئيس الشهيد هو الزعيم الذي دفع روحه الطاهرة دفاعًا عن مبادئه، وحفاظًا على مصر ومكانتها، وقضى محتسبًا، شاهدًا أن رفعة دينه ونصرة وطنه أغلى من حياته، ونؤكد ما مات عليه البطل الصامد، أنه لا بديل لنهضة مصر واستقلال قرارها سوى إزاحة هذا الانقلاب الفاشي عن التحكم في الوطن ومقدراته، وتحكيم الشعب في مصيره”.

وتابع التحالف: “نعلنها لكل من قتل أو حرض أو تواطأ على تصفية الرئيس الراحل، أن ذلك لن يضفي أي شرعية على حكم العسكر، ولن يُثني المصريين عن المطالبة بحكم مدني ديمقراطي، تمتلك فيه الأمة المصرية غذاءها ودواءها وسلاحها”.

وطالب التحالف بتحقيق دولي شفاف في هذه الجريمة النكراء، التي أفضت إلى اغتيال الرئيس الشرعي للبلاد بطريقة ممنهجة، وإعلان النتائج للرأي العام العالمي، المصدوم من هذا العدوان الوحشي على حق الإنسان في الحياة، ومحاكمة كل من أجرم ويجرم في حق مصر ورموزها”.

واختتم التحالف: “ستظل كلماتك الخالدة شموعًا ونجومًا ترشدنا في طريق ثورتنا أيها الحبيب الراحل، وسترى من أبنائك وفاءً لكل ما ناديت به، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”.

Facebook Comments