قال التحالف الوطني: لن يستطيع أحد يوقِف الغضب المشروع، سواء واجهته نيران الأجهزة الأمنية القمعية أو سجون فاشية أو اعتقالات جائرة أو تفجيرات انقلابية مدبَّرة أو إعدامات سياسية عسكرية جائرة، داعيا إلى أسبوع جديد بعنوان "الثورة لن تركع".

وأضاف البيان الذي صدر صباح اليوم الخميس 2 إبريل 2015 أن "الثورة لن تركع لانقلاب عسكري دموي، وقضاة ظالمين، وشرطة فاسدة، وإعلاميين مضللين، وأجهزة تحمي الفساد".

نص البيان

الدعوة إلى أسبوع غضب حاشد بعنوان "الثورة لن تركع"

سيبقى الغضب الشعبي بمصر مستمرًّا، ولن يستطيع أحد كائنًا من كان أن يوقِف ذلك الغضب المشروع سواء واجهته نيران الأجهزة الأمنية القمعية أو سجون فاشية أو اعتقالات جائرة أو تفجيرات انقلابية مدبَّرة أو إعدامات سياسية عسكرية جائرة.. إنها الثورة، ونحن لن نتراجع عن طريقها المكتوب له النصر بعون الله.

وفي خضم تلك الجرائم الفاشية التي يرتكبها السفاح السيسي وعصابته، يدعو التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب لأسبوع غضب حاشد يبدأ الجمعة تحت عنوان "الثورة لن تركع" من أجل الحفاظ على الوطن والمواطن من هوس جنرال فاشي وعصابة تنهب مقدرات الوطن وتزيد الفقر والقهر والظلم.

الثورة لن تركع لانقلاب عسكري دموي، وقضاة ظالمين، وشرطة فاسدة، وإعلاميين مضللين، وأجهزة تحمي الفساد.

الثورة لن تركع من أجل القصاص لحقوق الشهداء والمصابين والمعتقلين والمطاردين…
الثورة لن تركع من أجل مطالب شبابية عادلة في حياة كريمة حرة..
الثورة لن تركع من أجل حقوق شهداء الفقر والقهر والظلم..
الثورة لن تركع انتصارًا لليتامى والأرامل والثكالى..
الثورة لن تركع انتصارًا لإرادة شعب يواجه سلاح العسكر بمظاهرات ثورية سلمية لم تنقطع على مدار أكثر من عام ونصف..

مِصْر ستنتصر، بعون الله، في وقتٍ يحسمه الثوار في شوارع وميادين مصر، فليس للثورة أن تنتظر قرار شرق أو غرب، أو انقلاب يطيح بآخر.

سر النصر، في تراكم الحشد الثوري، ووعيه، والصمود الذي يصنعه الثوار، وسيكون انتصار الثورة على الانقلاب، بحول الله وقوته، عبرة لمن لم يعتبر.

"وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون"
الله أكبر والنصر للثورة .. الله أكبر وليسقط حكم القتلة

التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب
الخميس 13 جمادي الثاني 1436هـ – 2 إبريل 2015

 

Facebook Comments