أكد التحالف الوطنى لدعم الشرعية ورفض الانقلاب أن الشعب المصرى سيظل هو القائد والمعلم، وأنه سيظل مدافعا عن حقوقه رافضا للظلم والقهر مهما تعاظمت أدوات القمع.

وقال فى بيان صادر عنه اليوم الاثنين 21 سبتمبر: إننا إذ نحيي هذه الانتفاضة الشعبية الواسعة وكل من أسهم فيها لنؤكد انها امتداد طبيعي لحراك الشعب المصري منذ انقلاب الثالث من يوليو ٢٠١٣ بل منذ اندلاع ثورة ٢٥ يناير العظيمة. مؤكدا أن الشعب مهما تعرض للقمع فإنه لن يتوقف عن الدفاع عن نفسه وعن بيوته وأرضه ومائه وحتى ينال كل حقوقه.

وطالب التحالف القوى الداعمة للنظام الانقلابى في الداخل والخارج بوقف دعمها له فورا  احتراما لإرادة الشعب ومطالبه المشروعة في العيش والحربة والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية محذرا من أنها ستخسر رهاناتها علي هذا النظام وستندم كثيرا على ذلك.

فالشعب بكل قوة وإباء "رد مجددا على السيسي بصوت واضح ومن قلب المدن والقرى صائحا في وجهه (ارحل) (مش عايزينك)، قالها الشعب غير خائف من ميليشيات النظام ومدرعاته ورصاصه الحي. قالها الشعب بكل المعاني لعل الغبي يفهم (ارحل يعني امشي يا للي مبتفهمش).

وحذر التحالف القوى الداعمة للنظام في الداخل والخارج أنها ستخسر رهاناتها علي هذا النظام وستندم كثيرا على ذلك، ووجب عليها أن توقف هذا الدعم فورا احتراما لإرادة الشعب ومطالبه المشروعة في العيش والحربة والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية". وختم التحالف الوطني بيانه بأن "هذا النظام الانقلابي في طريقه إلى الزوال"، و"إنا على العهد باقون".

Facebook Comments