كتب إسلام محمد وحسن الإسكندراني:

حذر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي من تلفيق تهمة تفجيري كنيسة مارجرجس بطنطا والمرقسية بالإسكندرية، للمختفين قسريا من أبناء محافظتي الغربية والإسكندرية، والذين خطفتهم قوات أمن الانقلاب منذ فترات متفاوتة.

وتلفيق التهم للمختفين قسريا إجراء اعتيادي تقوم به قوات أمن الانقلاب في أعقاب حدوث أي عمليات إرهابية، حيث تلجأ إلى الحل الأسهل للخروج من ورطتها بتلفيق التهم لواحد أو أكثر من المختفين قسريا.

ونشر النشطاء بيانات عدد من المختفين قسريا من أبناء الغربية، الذين يمكن أن تلجأ مليشيات الانقلاب لوضع أسمائهم في القضية، لتهدئة الرأي العام والتغطية على القاتل الحقيقي.

وجاءت البيانات كالتالي:
– أيمن مفرح السيد، 35 عامًا، مركز بسيون، متزوج ولديه 2 من الأبناء، مختف منذ 17 فبراير 2017.
– سمير أحمد مراد، 44 عامًا، قرية أبوحمر – بسيون، رئيس مكتب بمساحة طنطا، متزوج ولديه 2 من الأبناء، مختف منذ 22 فبراير 2017.
– شريف محمود العراقي، 28 عامًا، قرية نجريج – بسيون، متزوج، مختف منذ 17 فبراير 2017.
– محمد عيد قطب حسين، 35 عامًا، متزوج ولديه 3 من الأبناء، محاسب بنقابة المحامين بطنطا، مختف منذ 20 فبراير 2017
– يوسف أحمد الدقاق، 43 عامًا، كاتب حسابات بشركة الدلتا بطنطا، متزوج ولديه 3 من الأبناء، مختف منذ 17 فبراير 2017
– محمد صلاح علي شوشة، 21 عامًا، قرية قرانشوا – بسيون، مختف منذ 9 فبراير 2017
– محمد محمد قشير، 27 عامًا، مركز بسيون، ليسانس شريعة إسلامية، مختف منذ 14 فبراير 2017
– يوسف صابر رميح، 28 عامًا، طبيب بمستشفى أم المصريين بالجيزة، مختف منذ 5 مارس 2017
– سعيد خطاب، مختف منذ 5 مارس 2017

ومن الإسكندرية يختفي قسريا كل من:
– عادل الأنصاري
– محمد عبد العاطي

Facebook Comments