كتب سيد توكل:

أكد مراقبون وسياسيون أن الموقف الأمريكي في محاربة "الإرهاب" -أي الإسلاميين وفقاً للصورة النمطية- سيشيع ثقافة الحروب الدينية، ويستعيد ذاكرة الحروب الصليبية، ويستدعي صدام الحضارات بين الإسلام والمسيحية من جديد، وقالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، إن جماعة الإخوان المسلمين هي "حركة اجتماعية وسياسية إسلامية دولية"، محذرة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من تداعيات محتملة في حال تصنيفها "جماعة إرهابية".

وتقول صحيفة "نيويورك تايمز" إن ترامب تعرض منذ دخوله إلى المكتب البيضاوي، قبل فترة قصيرة، لضغوط من الحلفاء العرب، الذين يضغطون لتصنيف الحركة إرهابية، حيث تحدث مع السيسي وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، والعاهل السعودي الملك سلمان، وتحدث مع أردوغان يوم الثلاثاء.

وتختم "نيويورك تايمز" تقريرها بالإشارة إلى قول دبلوماسي عربي بارز، رفض مناقشة ما جرى في المحادثات: "من السهل القول إن الإمارات العربية المتحدة والسعودية ومصر كلها صنفت الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، ولهذا سترحب هذه الدول بالقرار، إضافة إلى دول أخرى".

ويؤكد مراقبون أن اتساع رقعة استهداف ما يسمى بـ(الإسلام السياسي المعتدل) في المنطقة العربية سيعمق الشرخ بين الأنظمة والشعوب والتيارات الإسلامية "المعتدلة"، وسيقضي على مساحة العيش المشترك، وسيهدد أسس الدولة الوطنية، ويدخل عموم المنطقة في زاوية انعدام اليقين التي قد تكلِّف الأطراف كافة أثمانًا باهظة إن لم تحسن التصرف وتستدرك على نفسها خطر الانزلاق خلف السياسات الأمريكية العدوانية.

ومن هذه التداعيات، وفق المنظمة: مساواة الإخوان "خطأ" بجماعات متطرفة عنيفة، مثل "القاعدة" و"الدولة الإسلامية"، وتهديد حق الجماعات المسلمة في التكوّن داخل الولايات المتحدة، وتقويض قدرة أعضاء الجماعة وأنصارها على المشاركة في الحياة السياسية الديمقراطية بالخارج، إضافة إلى استخدام الحكومات المعادية للجماعة هذا التصنيف ذريعة لعمليات قمع ذات دوافع سياسية.

وبوتيرة شبه يومية، تفيد تقارير يبثها إعلام رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي بوجود نقاشات داخل إدارة ترامب، لإعلان الإخوان جماعة إرهابية، خاصة مع وجود مشروع قانون في الكونغرس الأمريكي للغرض ذاته، في ظل تقارب واضح بين عبدالفتاح السيسي، الرافض للجماعة، ونظيره الأمريكي.

"لماذا الآن؟!".. بريطانيا صديقة الانقلاب تبرئ الإخوان

Facebook Comments