إسلام محمد
في ظل صمت عربي وإسلامي مطبق ومخز في مواجهة جريمة بشار الأسد، التي أسفرت عن ارتقاء 100 ضحية، معظمهم من الأطفال في قرية "خان شيخون"، أكد وزير الخارجية الأمريكي "ريكس تليرسون" أن النظام الأمريكي هو المسئول عن الهجوم الكيماوي في "خان شيخون"، داعيا روسيا إلى التفكير مليا في دعمها لبشار الأسد، كما أشار إلى أنه أجرى اتصالا بنظيره الروسي حول الهجوم الكيماوي في سوريا.

وأشار البيت الأبيض إلى أنه لن يتم الإعلان عن قرارات أو خيارات أمريكا بشأن سوريا قبل أن يتخذها، وأن ترامب تحدث مع العديد من القادة في العالم حول إقامة مناطق آمنة في سوريا.

جاءت التصريحات الأمريكية القوية اتساقا مع تصريحات ترامب، بأنه "يجب أن يحدث شيء مع الأسد بعد الهجوم الكيماوي"، وأشار مسئول أمريكي- في تصريحات صحفية- إلى أن البنتاجون عرض على البيت الأبيض خيارات عسكرية في سوريا، ردا على المذبحة الأخيرة التي ارتكبها نظام الأسد.

وفي الوقت الذي توجه فيه وزير الدفاع الأمريكي، اليوم الخميس، إلى فلوريدا للقاء الرئيس الأمريكي؛ للتباحث بشأن خيارات عسكرية في سوريا، أكد ناشطون- عبر "تويتر"- إخلاء بعض معسكرات قوات الأسد.

وتعليقًا على التحركات الأمريكية الأخيرة، قال الإعلامي السوري فيصل القاسم: إن الهلع سيطر على القيادة السورية، متابعا "هل تعلم أن مجرد التهديد الأمريكي الكلامي فقط لبشار الكيماوي جعل القيادة السورية كلها تنزل إلى الملاجئ وترسل عائلاتها إلى لبنان، فكيف لو ضربوا؟".

Facebook Comments