انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الرواية السعودية بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، معتبرا الرواية السعودية الأولى بمثابة “تستر”.

وقال ترامب، في تصريحات صحفية، إنه سيترك للكونغرس تحديد تبعات مقتل خاشقجي على السعودية، على أن يتشاور في ذلك معه، معتبرا الرواية السعودية الأولى لقضية خاشقجي تسترا، قائلا إن “التستر على ما حدث لخاشقجي أسوأ تستر على الإطلاق”.

وأضاف ترامب “سأتحدث عما حصل لخاشقجي بعد عودة الفريق الأمني من تركيا، وعلى رأسه مديرة وكالة المخابرات المركزية”، مؤكدا ضرورة فرض عقوبات علي السعودية.

وفي تعليقه على ما وراد في خطاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بخصوص قضية خاشقجي، قال ترامب إن “أردوغان كان قاسيا جدا في تصريحاته عن السعودية”، مضيفا أنه “يرغب في رؤية الحقائق أولا”.

وكان أردوغان قد قال، في خطاب أمام أعضاء حزبه في البرلمان، اليوم الثلاثاء: إن عملية قتل خاشقجي خُطط لها قبل أيام من تنفيذها، مشيرا إلى أن بلاده لديها أدلة قوية على قتل خاشقجي عمدا و”بوحشية” في القنصلية السعودية في إسطنبول، في 2 أكتوبر، ودعا إلى محاكمة المشتبه بهم في إسطنبول، وطالب السلطات السعودية بإجابات عن مكان جثة خاشقجي، ومن أمر بعملية القتل.

وفي سياق متصل، قالت الأمم المتحدة إنه في حال طلبت تركيا إجراء تحقيق دولي في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، فسوف “تدرسه بعناية وتتخذ القرار المناسب”، فيما طالبت مجموعة الدول الصناعية السبع، الرياض بتحقيق “مستفيض وشفاف” حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

رابط دائم