تباهى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الأربعاء، بأنه أكثر رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية تقديما للدعم للكيان الصهيوني.

وقال ترامب، بحسب وكالة  فرانس برس،  إنه ما من رئيس أمريي آخر ساعد إسرائيل بقدر ما فعل هو، مضيفا أنه يتعين على دول أخرى المشاركة في المعركة ضد “داعش”.

وفي معرض ردّه على مراسل سأله، خلال مؤتمر صحفي مطوّل عقده بصورة مرتجلة أمام البيت الأبيض، عن تصريحه بشأن “ولاء” الناخبين اليهود الأمريكيين وبالتحديد عمّا إذا لم يكن ما قاله إحدى “الصور النمطية الشهيرة لمعاداة السامية”، قال ترامب: “أنا مسئول عن أشياء عظيمة لإسرائيل”.

وتجاهل ترامب الشق المتعلق بمعاداة السامية من السؤال، مضيفا: “ما من رئيس على الإطلاق قام بأي شيء يقترب مما قمت به لإسرائيل، من مرتفعات الجولان والقدس وإيران وغيرها”، في إشارة إلى اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، وبسيادة الاحتلال الإسرائيلي على هضبة الجولان السورية المحتلّة، وانسحابه من الاتفاق النووي مع إيران.

وجدّد الرئيس الجمهوري اتّهامه لخصومه الديمقراطيين، ولا سيّما النائبة الفلسطينية الأصل رشيدة طليب، بـ”معاداة السامية”. وقال: “إنّهم معادون لإسرائيل”. وأضاف: “برأيي، إذا صوّتّ لديمقراطي فأنت خائن للشعب اليهودي وخائن جداً لإسرائيل”. واعتبر ترامب أنّ “الديمقراطيين ابتعدوا عن إسرائيل حقا، لا أستطيع أن أفهم كيف يمكنهم فعل ذلك”.

وكان ترامب قال أمام الصحفيين في المكتب البيضاوي، مساء الثلاثاء: “أعتقد أنّ أي يهودي يصوّت لديمقراطي، فإن ذلك يظهر إما افتقاداً كاملاً للمعرفة أو عدم ولاء منقطع النظير”. وأثار هذا التصريح انتقادات لاذعة من جماعات مناهضة لمعاداة السامية ومن برلمانيين ديمقراطيين أيضاً. واعتبر منتقدو هذا التصريح أنّه يندرج في إطار صورة نمطية تعتبر اليهود أصحاب “ولاء مزدوج” وتشكّك في انتماء المواطنين اليهود للبلد الذي يعيشون فيه.

وفي خضمّ الجدل الذي أثاره تصريحه، كرّس ترامب، صباح الأربعاء، ثلاثاً من تغريداته لنقل تصريح ورد على لسان المعلّق الإذاعي المحافظ واين آلن روت، الذي قال بحسب سيّد البيت الأبيض إنّ “الرئيس ترامب هو أفضل رئيس بالنسبة لليهود ولإسرائيل في تاريخ البشرية (…) واليهود في إسرائيل يصفونه كما لو كان ملك إسرائيل”. وأضاف ترامب عبر تويتر: “شكراً لك واين آلن روت على هذه الكلمات اللطيفة للغاية”.

وعصر الأربعاء، كان وسم “ملك إسرائيل” من بين أكثر الوسوم المتداولة على “تويتر” في الولايات المتحدة. وعبّر رئيس الدولة العبرية رؤوفين ريفلين عن قلقه إزاء التصريح الذي أدلى به ترامب، مساء الثلاثاء، داعياً إلى “عدم إقحام تل أبيب في الخلافات السياسية الداخلية الأميركية”.

وقالت رئاسة الكيان الصهيوني، في بيان، إن ريفلين شدّد خلال مكالمة هاتفية مع رئيسة مجلس النواب الأميركي الديمقراطية نانسي بيلوسي، على أنّه “يجب علينا حتماً أن نبقي إسرائيل فوق الخلافات السياسية وأن نبذل قصارى جهدنا لضمان أن لا يصبح دعم إسرائيل قضية سياسية”.

وبحسب مصدر في الرئاسة الإسرائيلية، لـ”فرانس برس”، فإنّ الاتصال الهاتفي بين ريفلين وبيلوسي أتى نتيجة “رغبة مشتركة” لدى الطرفين. من ناحيته، لم يدل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الحليف الوثيق لترامب، بأي تصريح تعليقاً على ما قاله الرئيس الأميركي.

Facebook Comments