كتب- إسلام محمد:

فيما اعتبره مراقبون استمرارًا لسياسته في تجارة الوعود بدأ الرئيس الأمريكي الخامس والأربعون دونالد ترامب دورته الرئاسية الأولى، حيث أشار في خطاب تنصيبه رئيسًا، إلى أنه سوف يقود حملة "أمريكا أولا". 

وبعد أن أصبح رئيسًا لاحقته فضيحة قوية حول علاقة مساعدين له بعلاقات مع المخابرات الروسية خلال حملته الانتخابية، وهي الفضيحة التي يتوقع أن تثير أزمات قوية تؤرق الرئيس الأمريكي الجديد.

 

ويشير مراقبون إلى أن الإعلان عن التحقيقات التي أعلنت اليوم جاءت لتؤكد حالة غير مسبوقة؛ حيث تبدا رئاسة رئيس امريكي بخلاف مع الاستخبارات الامريكية .

 

وفي سياق متزامن مع حفل تنصبل ترامب، اندلعت مظاهرات في واشنطن تندد برئاسته لأمريكا، وتعرب عن الرعب من المصير الذي يمكن أن تؤول إليه الدولة الأقوى في العالم خلال السنوات التي سيقضيها الرئيس الأمريكي الجديد على كرسي الرئاسة الأمريكية.

 

وخلال الخطاب الأول له أكد دونالد ترامب أنه سوف يقضي على ما وصفه بأنه "الإرهاب الإسلامي"، مشيرًا إلى أنه سوف يقضي عليه من على وجه الأرض، دون أن يقدم تعريفًا بذلك الإرهاب.

 

وحضر حفل التنصيب رؤساء أمريكا الذين على قيد الحياة وهم جيمي كارتر وكلينتون وجورج بوش الابن، بالإضافة إلى الرئيس السابق باراك أوباما، فيما غاب جورج بوش الأب لمروره بوعكة صحية.

Facebook Comments