كشف هاشتاج #سلمان_العودة_حرا عن أن السعوديين يترقبون غدًا الخميس للاستماع مجددا إلى صوت الصحوة العالم والداعية سلمان العودة؛ حيث موعد جلسة النطق بالحكم في محاكمات الشيخ سلمان العودة.

ومنذ أسبوع تصدر الهاشتاج أعلى التريند في رسالة مفادها "سلمان العودة حرٌ وأن اعتقاله باطل".

وقال حساب "معتقلي الرأي" وتلفزيون "الخليج": إنه "على مبعدة ساعات من جلسة محاكمته الاخيرة تترقب قلوب وعيون الأطفال "عبدالرحمن وميلاد ولدن وآسر" أبناؤه بانتظار رجوع الشيخ #سلمان_العودة_حرا، دعواتكم لهم بلم الشمل".

وكتب حساب "Àbdê Lali ELmoufti": "ما أعظم أنواع الحرية!! الحرية: هو ألا تسمح ﻷحد بأن يقتحم دواخلك دون إرادتك؛ قد يهيمن على جسدك، لكن تظل الروح طليقة، ويظل الفكر عصيا على التركيع لغير الله." وهي من أوقال الشيخ #سلمان_العودة.

وأضاف "عبد الله"، مخاطبا الذباب و"الليبرالوفاش"، "خسئتم.. سلمان العودة رمز من رموز الدين والاعتدال والوسطية.. ومهاجمة أمثالك من الأوباش له لا قيمة لها ولا تغير شيئا.. فك الله أسره ولعن ظالميه".

 

الحرية للشيخ (سلمان العودة )
الحرية لجميع معتقلي الرأي الحر والصادق
من سجون ومعتقلات ابو منشار بن سلمان pic.twitter.com/zuTE88YOWA

— منصور الاسيوطى (@37abEc0E9QqF5YF) October 9, 2019

 

 

أما "ElMehdi Vagabond" فقال: "فك الله اسرك وأعادك سالما لعائلتك وأحبابك؛ نشتاق إليك يا #سلمان_العودة"،  وعلقت "Nour Alhuda" بعد دعاء أن "فك الله أسر شيخنا سلمان العودة ورده الى اهله سالما غانما يا رب..تابعت كثير من حلقات الشيخ الرائعة وصراحة لما كنت اشاهد سناباته كنت اشعر صدقا وكأنه والدي باسلوبه الهادئ والجميل بالنصح. جزاه الله عنا خير الجزاء ونسأل الله ان يرفع عنه وعن اهله الظلم يا رب".

وكان الدكتور عبدالله العودة نجل الداعية سلمان العودة كتب على حسابه أن غداً الخميس -بإذن الله- ستكون جلسة الوالد سلمان العودة في المحكمة المتخصصة بالرياض والتي سيكون فيها النطق بالحكم، وهو الإعلان الذي تابعته العديد من منظمات حقوق الإنسان العالمية.

Demain : journée mondiale contre la peine de mort! @ACAT_France soutient @salman_alodah qui risque la peine de mort en #Arabiesaoudite et demande sa libération.
Son fils @aalodah nous explique également comment sa famille est harcelée par les autorités pic.twitter.com/HNJtaMYxUx

— ACAT (@ACAT_France) October 9, 2019

 

 

وقبل نحو 20 يوما، نقل الداعية سلمان العودة إلى الرياض بشكل عاجل إلى جلسة محاكمة، كانت مقررة في نوفمبر القادم، وعرض وعلماء آخرين منهم علي العمري وعوض القرني وآخرين، عند قضاة يختلفون عن الفريق القضائي الذي كان ينظر القضية سابقا.

وقال عبدالله العودة إن "صحة الوالد جيدة، وظروف النقل تحسنت.. ونسأل الله أن يفرّج عن الوالد #سلمان_العودة وعن البقية".

وبالتزامن، ناقشت عددً من المنظمات الحقوقية في 19 سبتمبر الفائت، ندوة حقوقية على هامش أعمال الدورة 34 لمجلس حقوق الإنسان، لمناقشة واقع الحقوق والحريات في المملكة.

عامان اعتقالا

سنتان مرتا على اعتقال الشيخ الدكتور سلمان العودة، إضافة إلى عدد كبير من الدعاة والعلماء من بينهم العمري والقرني، والشيخ سفر الحوالي والشيخ صالح آل طالب (إمام وخطيب الحرم المكي)، وقائمة من الصحفيين والناشطين، ضمن حملة اعتقالات واسعة تقوم بها السلطات السعودية منذ سبتمبر 2017م.

وأدان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين اعتقال العلماء والدعاة أصحاب الرأي والنصح في دول السعودية ومصر وغيرها من الدول، مبينًا أن ذلك مخالف للشرائع السماوية، وخرق للقوانين والمواثيق الإنسانية والدولية.

لماذا العودة؟

والشيخ بن فهد بن عبدالله العودة الخالدى، من مواليد 14 ديسمبر 1956، من مواليد القصيم، وهو أستاذ جامعي ومفكر سعودي ومقدم برامج ومؤلف كتب، حاصل على الماجستير في السنة النبوية ودكتوراه في السنة أيضًا: "كتاب الطهارة"، تتلمذ على يد الشيخ عبدالعزيز بن باز وبن عثيمين وبن جبرين،حفظ القرآن الكريم ثم الأصول الثلاثة ثم القواعد الأربعة ومختصر حديث مسلم ومئات القصائد الشعريه الطويلة من شعر الجاهلية والإسلام وشعراء العصر الحديث.

توفيت زوجة الدكتور سلمان العودة "هيا السياري" وابنه "هشام" في حادث سير العام الماضي.

ومنع من السفر لعدة مرات ومنع من إلقاء المحاضرات ذلك لقوة تأثيره على عقول الشباب، واعتقل لعدة سنوات وتم الإفراج عنه وتم السماح له بإلقاء محاضرات بعيدا عن الدولة، وفى ديسمبر 2017 اعتقل إثر نشره تغريده يدعوا فيها الله ان"يؤلف قلوب ولاة أمورنا".

وتم نقله للمستشفى فى جده وانتشر خبر وفاته ولكن تم نفيها على لسان ابنه، ومن مؤلفاته؛ العزلة، صفة الغرباء، من اخلاق الداعية، ادب الحوار، رسالة إلى الأب، عشرون طريقا للرياء، لماذا يخافون من الإسلام، المزاح، شرح بلوغ المرام، الأمة الواحدة، سلطان العلماء، مع الله، مع الصيام، بناتي، مع المصطفى، حوار هادئ مع الغزالي، زنزانة، علمنى ابى، وكتب أخرى.

وله برامج عديدة منها: "أول اثنين، الحياه كلمة، حجر الزاوية، وسم، آدم، والبرنامج المشهور جدا اشراقات قرأنية، وهو عضو فى الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين، والمشرف العام على مجموعة "الإسلام اليوم"، والأمين العام للهيئة العالمية لنصرة المصطفى صلى الله عليه وسلم".

Facebook Comments