سادت حالة من الارتباك في أوساط الإدارة الأمريكية في أعقاب إعلان تركيا بدء استلامها منظومة صورايخ إس 400 الروسية.

ومن جهة أخرى، أعرب حلف شمال الأطلسي (ناتو) عن قلقه بشأن هذه الأنباء، وقال مسئول في الحلف لوكالة الصحافة الفرنسية: “نشعر بالقلق إزاء التداعيات المحتملة لقرار تركيا حيازة منظومة أس 400”.

وثمة مؤشران على الارتباك الأمريكي: الأول تأجيل مؤتمر صحفي  إلى أجل غير مسمى، كانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قد أعلنت عنه أمس للتعليق على بدء استلام تركيا صفقة منظومة الصواريخ الروسية. والثاني، تراجع البنتاغون أيضا عن نشر فحوى الاتصال الهاتفي الذي أجراه وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة مارك إسبر مع نظيره التركي خلوصي أكار أمس، غير أن وزارة الدفاع التركية تحدثت عن فحوى هذا الاتصال.

وقالت الوزارة التركية في بيان: إن أكار رد على تهديد الولايات المتحدة بوقف التعاون مع أنقرة في مشروع طائرات إف 35 الأمريكية بالقول إن بلاده شريك في إنتاج هذه الطائرات، وإنها قامت بكل واجباتها في هذا الصدد.

وأكد أكار أن شراء تركيا منظومة إس 400 الروسية لا يعني تغيير أنقرة توجهاتها الإستراتيجية، ووصف الصفقة بأنها ضرورة بالنسبة لتركيا وليست خيارا؛ لأن بلاده معرضة لتهديد جوي وصاروخي كبير، حسب تعبيره.

ونقلت وزارة الدفاع التركية أيضا عن أكار قوله إن أنقرة لا تزال تقيم عرضا لشراء منظومة الدفاع الجوي الأمريكية باتريوت، وإن تدهور العلاقات الثنائية لا يخدم مصالح أي من البلدين، ولا حلف شمال الأطلسي (الناتو). وأعاد أكار اقتراح بلاده تشكيل لجنة خبراء من الناتو لدراسة تأثير منظومة الصواريخ الروسية على طائرات أف 35 الأمريكية.

وقال البيان بحسب وكالة الأناضول التركية: إن أكار اتفق مع نظيره الأمريكي على إرسال فريق عسكري أمريكي إلى أنقرة على وجه السرعة الأسبوع المقبل لبحث إقامة منطقة آمنة في سوريا.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت صباح أمس الجمعة وصول أول مجموعة من أجزاء منظومة أس 400 الروسية إلى قاعدة مرتد الجوية في العاصمة أنقرة.

وكانت  مصادر عسكرية تركية قد كشفت أن ثلاث طائرات روسية وصلت إلى قاعدة مرتد العسكرية بالعاصمة أنقرة، في إطار عملية تسليم المنظومة الروسية.

وقال الكرملين تعقيبا على هذه الأنباء إن جميع التزامات الأطراف فيما يخص الصفقة يتم تنفيذها وفق الآجال المحددة.

وقالت وكالة الإعلام الروسية إن الهيئة الروسية الاتحادية للتعاون الفني العسكري أكدت اليوم أنها بدأت تسليم منظومة أس 400 لتركيا وأن التسليم سيستمر بحسب جدول زمني متفق عليه.

من جانبه، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو – خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره السويسري إجنازيو كاسيس في أنقرة – إن صفقة منظومة أس 400 الروسية قد أنجزت وبدأت الآن مرحلة التسليم.

وكانت أنقرة قد قررت عام 2017 شراء منظومة أس 400 بعد تعثر جهودها لشراء منظومة باتريوت الأمريكية، وهددت الولايات المتحدة تركيا بعقوبات إذا واصلت إتمام الصفقة الروسية، لكن أنقرة رفضت تلك التهديدات واعتبرتها لا تليق بدولتين عضوتين بحلف شمال الأطلسي (ناتو).

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس الثلاثاء الماضي إن “تركيا ستواجه عواقب حقيقية وسلبية إذا قبلت منظومة أس 400”.

والشهر الماضي، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عقب اجتماعه مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب في قمة مجموعة العشرين بمدينة أوساكا اليابانية إن الولايات المتحدة لا تنوي فرض عقوبات على أنقرة لشرائها منظومة أس 400.

وعلق ترامب بأن تركيا لم تلقَ معاملة عادلة من الإدارة الأميركية السابقة، لكنه لم يستبعد فرض عقوبات.

Facebook Comments