نظم مئات السودانيين، اليوم السبت، تظاهرات احتجاجية تحت شعار "العدالة أولا" استجابة لدعوة "قوى الحرية والتغيير"، بمدينتي الخرطوم ومدني، وسط البلاد.
 فيما أغلقت السلطات 3 جسور لمنع المحتجين من الوصول إلى العاصمة الخرطوم.

وقال شهود عيان إن متظاهرين خرجوا في منطقة "الحاج يوسف"، شرقي الخرطوم، وآخرين في مدينة مدني وسط البلاد، استجابة لدعوة قوى الحرية والتغيير.

وقال تجمع المهنيين السودانيين، على صفحته بـ"فيسبوك"، إن مئات الطلاب الجامعيين في الخرطوم وأم درمان، خرجوا في مظاهرات استجابة للدعوة، وهم يحملون صورا لضحايا فض الاعتصام.

من جانبها أغلقت السلطات الأمنية السودانية، 3 جسور، لمنع عبور المتظاهرين إلى العاصمة الخرطوم، وقال شهود عيان إن القوات الأمنية، أغلقت جسور "المنشية، والمك نمر، والنيل الأزرق"، باستخدام الأسلاك الشائكة لمنع تدفق المتظاهرين من مدن بحري، وأمدرمان، إلى العاصمة الخرطوم".

كانت قوى "التغيير" قد دعت مساء الجمعة، الجماهير السودانية، للمشاركة في مواكب "العدالة أولا"، السبت، وحددت لها موعدا عند الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي 
كما حددت لها 20 نقطة انطلاق بمدن الخرطوم الثلاث (الخرطوم وبحري وأم درمان)، ومسارات تنتهي عند منازل عدد من ضحايا فض الاعتصام.

وقالت القوى في بيانها، إن "محاسبة الجناة والمجرمين على الجرائم والانتهاكات التي تم ارتكابها في مجزرة اعتصام القيادة العامة دين واجب السداد، لا تملك أي قوى سياسية أو نقابية أن تتهاون فيه أو تتنازل عنه".

وأضاف البيان: "التحقيق المستقل والشفاف في هذه الجرائم وتقديم المسؤولين عنها (من أمر وخطط ونفذ) للعدالة مطلب لا التفاف عليه".

وتحمل المعارضة المجلس العسكري، مسؤولية فض الاعتصام أمام قيادة الجيش في 3 يونيو الماضي، والذي أدى إلى سقوط 128 قتيلا وفق المعارضة، فيما تقول آخر إحصائية حكومية إن عددهم 61 قتيلا.

Facebook Comments