تواصل المحاكم التابعة لسلطات الانقلاب العسكري اليوم الإثنين 15 يوليو 2019م جلسات عدد من القضايا الهزلية المفبركة؛ حيث تم تلفيق التهم فيها لعدد من الرموز السياسية والشعبية والثورية لأسباب سياسية انتقامية.

وتأتي في مقدمة هذه القضايا الهزلية المنظورة، اليوم، هزلية "التخابر مع حماس" و"نقطة شرطة المنيب".

وفي هزلية "التخابر مع حماس" تستكمل الدائرة الـ11 بمحكمة جنايات القاهرة، برئاسة الانقلابي القاتل محمد شيرين فهمي، الاستماع لمرافعة الدفاع في إعادة محاكمة الدكتور محمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب في برلمان 2012 والدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين و21 آخرين.

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم في القضية الهزلية اتهامات بزعم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية، وتمويل ما يسمى بالإرهاب، والتدريب العسكري، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

وفي هزلية نقطة شرطة المنيب تستمع محكمة جنايات شمال القاهرة، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، برئاسة قاضي الانقلاب حسين قنديل لمرافعة الدفاع في إعادة محاكمة معتقلين اثنين بزعم حرق نقطة شرطة المنيب في يناير من عام 2014.

ولفقت نيابة الانقلاب للمعتقلين اتهامات تزعم استعراض القوة والتجمهر، وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، وترويع المواطنين، وإحراز أسلحة وذخيرة؛ بهدف الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها.

Facebook Comments