كشف عبد الأحد عبد الرحمن، أمين جمعية المعارف بتركستان الشرقية، عن تفاصيل مبكية لمعاناة أهالي تركستان على يد الصينيين، وذكر أن من يشعرون بالمسئولية هم فقط من يعرفون قضية سكان تركستان الشرقية ومعاناتهم، فالكثير من الناس لا يعرفونها رغم أنها جزء من الأمة الإسلامية.

وأضاف، خلال لقاء معه على تلفزيون قناة وطن مساء أمس الأحد، مع الإعلامي إسلام عقل، أن تركستان الشرقية محتلة من قبل الصين الشيوعية منذ عام 1949، ويعيش بها 40 مليون مسلم على المذهب السنى الحنفي، فى مساحة تقدر بـ2 مليون متر مربع فى أوضاع سيئة للغاية .

وتابع أنه منذ عام 2017 تم إنشاء عدد من المعتقلات داخل البلاد يقبع فيها نحو 5 ملايين معتقل، وتدّعى السلطات الصينية أنها معسكرات مهنية للتدريب، وبعد تدخل من قبل عدد من المنظمات الحقوقية- خاصة فى تركيا- طلبت الصين من تركيا إرسال هيئة للنظر فيما يحدث داخل تركستان، وهو ما وافقت عليه تركيا مؤخرا .

وأكد عبد الرحمن كذب الأخبار التي تداولتها الحكومة المحلية داخل تركستان عن إطلاق سراح مليون معتقل، رغم نشرها فى عدد من وسائل الإعلام، وقال إن رقم مليون شخص هو رقم كبير جدًا ولو تم بالفعل لشعر به الأهالي داخل تركستان، مؤكدًا أنه لم يتم إطلاق سراح أي معتقل من داخل هذه المعسكرات.

 

 

Facebook Comments