أفادت مصادر برلمانية أن رئيس لجنة الشؤون الأفريقية في برلمان الانقلاب تلقى هجوما عنيفا من رئيس البرلمان بسبب حديثه عن أزمة سد النهضة بعد فشل المفاوضات مع الجانب الإثيوبي. وأشارت المصادر إلى إصدار تعليمات بعدم الحديث عن أزمة السد تحت قبة البرلمان أو في وسائل الإعلام خلال المرحلة الراهنة بدعوى خطورة الملف على الأمن القومي للبلاد.

من جانبها أصدرت الدائرة المخابراتية المسيطرة على الإعلام تعليمات بحذف بيان لجنة الشؤون الأفريقية حول سد النهضة.

وفي السياق ذاته واصلت حكومة إثيوبيا رفضها للمقترح المصري، معتبرة دخول طرف رابع على خط المفاوضات الثلاثية الدائرة حل سد النهضة عبورا للخط الأحمر الذي رسمته أديس أبابا. وقالت وزارة المياه والري الإثيوبية إن أديس أبابا رفضت الاقتراح، معتبرة أن بناء السد مسألة بقاء وسيادة وطنية ونفت الحكومة الإثيوبية وصول المفاوضات مع مصر إلى طريق مسدود بسبب تعنتها، مؤكدة استعدادها لحل أي خلافات ومشاغل معلقة عن طريق التشاور بين الدول الثلاث.

وقد أعلن رئيس برلمان الانقلاب على عبدالعال أن رئيس حكومة الانقلاب ووزيري الري والخارجية سيلقون بيانا هاما أمام البرلمان بشأن مفاوضات سد النهضة، وكان 15 برلمانيا انسحبوا خلال جلسة أمس اعتراضا على رفض عبدالعال السماح لأي منهم بالحديث حول أزمة السد، وأشار عدد من الأعضاء إلى تفاقم الأزمة وخطورتها على الشعب المصري وبالأخص الفلاحين والمزارعين ممن تأثروا بقلة المياه.

بدوره قال الدكتور محمد جابر، عضو لجنة العلاقات الخارجية ببرلمان 2012، إن موقف برلمان الانقلاب من أزمة سد النهضة جزء من مسلسل الخيانة والفشل لنظام العسكر وزعيمه عبدالفتاح السيسي. مضيفا في مداخلة هاتفية لقناة مكملين، أن السيسي يريد التعتيم على أي صوت يخرج للمطالبة بحقوق مصر في مياه نهر النيل، لأنه يدرك جيدا أنه ضيع حقوق مصر التاريخية في مياه النيل بتوقيعه على اتفاقية المبادئ، ولم يعد يحق لمصر الاعتراض رسميا أو قانونيا أمام المحاكم الدولية.

وأوضح جابر أن السيسي ونظامه حاولا إيهام الشعب المصري بأنهم يخوضون جولات من المفاوضات لإلهاء المواطنين عن جريمة الخيانة العظمى التي ارتكبها السيسي، مضيفا أن برلمان السيسي ينفذ ما يرد إليه من تعليمات ولم يسمح لأي عضو بالحديث عن هذه الأزمة لأن السيسي لا يجد مبررا أمام الشعب لفشله في ملف السد.

وأشار جابر إلى أن الأزمة بدأت تتصاعد ومن المتوقع مستقبلا أن تدخل دولة الاحتلال الإسرائيلي على خط الأزمة وتتحكم في كمية المياه الواردة لمصر عبر نهر النيل وتضع شروطا لحصول مصر على حصتها مقابل السماح بوصول حصة من مياه النيل لها.

وأكد جابر أن الشعب المصري بات أمام كارثة متعددة الأطراف تهدد الأمن القومي من الناحية العسكرية والاقتصادية والغذائية، موضحا أن بيان حكومة الانقلاب حول أزمة السد لن يقدم جديدا وليس أمام نظام السيسي إلا الإقرار به لأنه أصبح حالة واقعية وستبدأ إثيوبيا في ملأ خزان السد وستدخل مصر في السبع سنوات العجاف وستنخفض مساحة الأراضي الزراعية بقيمة مليون فدان كل عام وسيعيش الشعب المصري حالة من العطش.

بدوره قال إسلام الغمري، رئيس الدائرة المصرية بمركز حريات للدراسات، إن ما تقوم به سلطات الانقلاب من تحركات يأتي بعد فوات الآوان، مضيفا أن توقيع السيسي على اتفاقية المبادئ هو ما أوصل مصر إلى هذا المستنقع الخطير .

وأضاف الغمري، في مداخلة هاتفية لقناة "وطن"، أن بداية الحل تبدأ من زوال سلطة الانقلاب ومحاسبة المتورطين في أزمة السد بتهمة الخيانة العظمى، مضيفا أن العالم كله رأى السيسي وهو يوقع على اتفاق المبادئ وأيضا خلال المشهد الهزلي الذي أداه بالاشتراك مع رئيس وزراء إثيوبيا عندما طلب منه القسم على عدم الإضرار بحصة مصر في مياه النيل.

وأوضح الغمري أن السيسي كان يمكنه حل الأزمة بشكل دوبلوماسي لو لم يوقع على اتفاقية المبادئ، لكنه أصر على جر مصر إلى مواجهة عسكرية غير محسوبة العواقب وتصبح مصر بموقف المعتدي على إثيوبيا .

وأشار الغمري إلى أن تدويل قضية سد النهضة يؤكد إفلاس حكومة السيسي ولا يستند إلى أي أسس قانونية لأن الاتفاق الذي وقعه السيسي لا يتضمن إدخال طرف رابع في المفاوضات إلا بموافقة إثيوبيا، لافتا إلى أن السيسي أصبح في ورطة ولا يمتلك أي حلول لأزمة سد النهضة.

Facebook Comments