وقعت مديرية التربية والتعليم بمحافظة قنا في ورطة كبيرة، عقب تعرضها لعملية نصب تسببت في هدم 3 مدارس ابتدائية، وعدم بنائها حتى الآن رغم اقتراب العام الدراسي الجديد.

وكان أحد الأشخاص قد زعم أنه وكيل مجموعة هندسية للمقاولات، وعرض مبلغا من المال على الإدارة التعليمية في نجع حمادي، من أجل بناء 3 مدارس جديدة بعد هدم القديمة، وأن المبلغ الذي قدمه يأتي في إطار مرحلة أولى لإعادة تشييد المدارس الثلاث، ووافقت الإدارة التعليمية على العرض وحددت له أسماء 3 مدارس بحاجة إلى إعادة تشييد، وتم هدمها بعد الحصول على موافقات الجهات المعنية.

وجمع النصاب بالتعاون مع أحد المقاولين، مخلفات الهدم من أسلاك وحديد، ثم باعها قبل أن يختفي تماما عن الأنظار، تاركا تلاميذ المدارس يواجهون مصيرا مجهولا، لا سيما مع قرب بدء العام الدراسي منتصف سبتمبر المقبل.

وأدرج مسئولو التعليم في المحافظة المدارس الثلاث التي تم هدمها ضمن مشروع التجديد والإحلال في الأعوام المقبلة، في محاولة للتستر على ما جرى بعد انكشاف عملية النصب.

Facebook Comments