تحوَّلت الصحافة في عهد الانقلاب إلى جريمة ضد مرتكبيها، إلَّا من سبّح بحمد العسكر وعمل وفق مهرجان الأكاذيب لخداع الشعب المصري.

فما بين الإغلاق والحجب والاقتحامات والاعتقالات بحق الصحفيين والإعلاميين المصريين تعيش الصحافة المصرية أسوا أيامها في التاريخ المصري، بعد حجب أكثر من 500 موقع في مصر، واعتقال مئات الصحفيين، وتلفيق قضايا لآلاف آخرين بتهم نشر أخبار كاذبة.

وتحوّل الاقتحام والتعذيب والرصاص إلى وسائل لدى نظام السيسي لمواجهة الحقائق التي تكشفها الصحافة.

في هذا الملف نستعرض أحوال البؤس التي تمر بها الصحافة في عهد السيسي.

الصحافة فى عهد السيسي.. اعتقالات وكبت حريات وبطالة وإغلاق مؤسسات

“نيويورك تايمز”: السيسي يقمع حرية الصحافة بحملات مسعورة لا تتوقف

تحوّلت لمهنة سيئة السمعة.. الصحافة مكبلة فى عهد العسكر

“ماسحو الأحذية”.. هكذا تحولت الصحافة المحترمة على أيدي العسكر

اعتداء جديد على حرية الصحافة

بعد اقتحام “مدى مصر”.. صحف بريطانية: لا تتركوا بلطجية السيسي يفلتون بجرائمهم

الصحافة إذ تصبح جريمة

“اخرس يا مصري”.. هل وضحت رسالة السيسي بعد الهجوم على “مدى مصر”؟

Facebook Comments